أيّها الأعزّاء،

في يومي ٢٢ و٢٣ فبراير قد سُررنا بمشاركة المعهد في استئناف الحوار بشكلٍ رسميّ بين الأزهر الشريف والڤاتيكان والّذي كان قد توقّف منذ عام ٢٠٠٦. على الرغم من  أنّ اللقاءات غير الرسميّة لم تتوقّف أبدًا لكنّ هذه هي المرّة الأولى الّتي يلتقي فيها وفدان مهمّان بصفةٍ رسميّة. تضمّن وفد الڤاتيكان خمسة عشر عضوًا من بينهم ثلاثة من أعضاء المعهد وهم الأب فادي ضو والأخوان أمير ججي وجون درويل. قام الوفدان بمناقشة موضوع التطرّف والعنف وذلك خلال ستّ محاضرات (ثلاث قُدّمتْ من قِبل كلّ طرف). واتّفق الطرفان على أن يجتمعا في القاهرة في نهاية شهر فبراير من كلّ عام، وهو ذكرى تاريخ زيارة البابا يوحنّا بولس الثاني للأزهر الشريف في عام ٢٠٠٠.

ندوة الأزهر الشريف والمعهد

في يوم ١٨ فبراير تمّ اللقاء الأوّل لمناقشة مسألة التطرّف والّذي تمّ تنظيمه في إطار التعاون بين جامعة الأزهر الشريف والمعهد الدومنيكيّ. تناول اللقاء موضوع «التطرّف: تاريخه وتعريفه وأسبابه». من خلال تعريف التطرّف كانحرافٍ عن معيارٍ اجتماعيّ قد تمّ باسم هذا المعيار نفسه قد تساءلنا حول وضع القيم الّتي تقوم عليها المعايير الاجتماعيّة. لا بدّ من التمييز بين هذه القيم والمثل العليا المطلقة (مثل الحقيقة والجمال):  وحيث أنّنا لا نبالغ عندما نتطلّع إلي تلك القيم المطلقة فالقيم المعياريّة تفتح الطريق أمام التطرّف عندما نتخلّى عن «الاعتدال».

المحاضرات

في يوم ٢ فبراير أعطى الأخ/ عمّانوئيل بيزاني محاضرةً عن «الإسلام، دين منفتح أم دين منغلق؟» وكان ذلك في مركز ديتشيري بمدينة ستراسبورج.

في يوم ٣ فبراير أعطى الأخ / ميشيل كويبرس محاضرةً عن «التحليل البلاغيّ، منهج جديد لتفسير القرآن الكريم» وكان ذلك في إطار ندوةٍ بعنوان «تاريخ النصّ القرآنيّ، بين عصورٍ قديمة متأخّرة وتأسيس عقائد إسلامية» نُظّمتْ في مدينة باريس من قِبل معهد دراسات الإسلام ومجتمعات العالم الإسلاميّ بكلّيّة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعيّة.

في يوم ٢١ فبراير أعطى الأخ/ عمّانوئيل بيزاني محاضرةً عن «رؤية إسلاميّة للآخر عند الغزاليّ» وكان ذلك في معهد ابن ميمون بمدينة مونبلييه الفرنسيّة.

في يوم ٢٢ فبراير أعطى الأخ/ عمّانوئيل بيزاني محاضرةً عن «مفهوم الآخر في الإسلام» وكان ذلك في جمعيّة كومباسرس  بمدينة مونبلييه الفرنسيّة.

الندوات

في يوم ١٤ فبراير أعطى الأب / جوزيبّي سكاتولين أستاذ في علم التصوّف، بالمشاركة مع الأستاذ / مصطفى عبد السميع سلامة محقّق مخطوطات في دار الكتب المصريّة، محاضرةً  حول موضوع «النشرة الأولى لشرح التلمسانيّ (ت ٦٩٠/ ١٢٩١) على قصيدة عمر بن الفارض (ت ٦٣٢/ ١٢٣٥)». حقّق جوزيبّي سكاتولين ومصطفى عبد السميع سلامة هذا الشرح بناءًا على المخطوطة الوحيدة الّتي توجد حتّى اليوم (دار الكتب المصريّة ١٣٢٨ تصوّف طلعت). من الواضح من النصّ أنّ التلمسانيّ استغلّ فرصة شرحه على التائيّة الكبرى لنقد بعض أفكار سعيد الدين الفرغانيّ (ت ١٣٠٠/٦٩٩)، حتّى ولو على حساب متن التائيّة وآراء ابن الفارض في التصوّف. (اضغط هنا لقراءة التقرير…)

المداخلات

في يوم ١ فبراير أدار الأخ / عمّانوئيل بيزاني، بالمشاركة مع الأخ / جان جاك بيرينيس والأب / موريس بورمانس وأغسطينوس جومييه، مائدة مستديرة حول مراسلات الأب / جاك جومييه وكان ذلك في معهد علوم الأديان ولاهوتها بمدينة باريس بالتعاون مع جمعيّة أصدقاء المعهد.

في يوم ٢٣ فبراير قام الأخ / جان جاك بيرينيس بمداخلة عن «العلاقات المسيحيّة الإسلاميّة على ضوء المجمع الڤاتيكانيّ الثاني والحقائق الراهنة في العالم». سيتمّ نشر الأعمال لاحقا . كانت هذه المداخلة في إطار محاضرة قد نُظّمتْ في جامعة كورفينوس بمدينة بودابست وذلك بمناسبة الذكرى الثمانمائة لتأسيس رهبنة الدومنيكان.

الزيارات

في يوم ٤ فبراير استقبلنا على الغداء السيّد / ميشيل فوشييه متخصّص في الجغرافية السياسيّة وخبير بالعالم العربيّ.

في يوم ٧ فبراير استقبلنا على الغداء السيّد / چورچ شتيلفريد سفير النمسا. وكان بصحبته السيّدة / أولريكِه نجويين المستشارة الأولى بالسفارة.

في يوم ١٩ فبراير استقبلنا على الغداء السيّد / ستيفان شووين من المكتبة الوطنيّة بفرنسا، والسيّدة / ماري دومينيك نونا من مركز الدراسات الاسكندريّة، والسيّد / نيكولا ميشيل والسيّدة / أنييس ماكين من المعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة وهم شركاء في مشروع بوّابة مكتبات الشرق بالمكتبة الوطنيّة بفرنسا.

في ٢١ فبراير استقبلنا على الغداء السيّد / نديم عمّان رئيس مشاريع التعاون الدوليّ بأبرشيّة مدينة كولونيا الألمانيّة.

في ٢٦ فبراير استقبلنا على الغداء السيّدة / إيناس بن كريم رئيس قطاع الإعلام بسفارة فرنسا والسيّد / سامر الأطرش المسؤول الثاني في وكالة فرانس برس الإخباريّة بالقاهرة.

في ٢٧ فبراير استقبلنا على الغداء السيّدة / كاترين لو توما من سفارة فرنسا والسيّد / أندريه بنزو السكرتير الأوّل بسفارة إيطاليا.

بيت  الباحثين

خلال شهر فبراير استقبلنا في بيت الباحثين بكلّ سرور: السيّدة / إيميلي كوترال مُؤرِّخة فرنسيّة، والسيّد / نيكولا بونوا طالب دكتوراه بمجال الجغرافيا بجامعة السوربون بمدينة باريس، والسيّد / ستيفان شووين من المتكبة الوطنيّة بفرنسا.

الإصدارات

Rémi ChénoDieu au pluriel. Penser les religions, Paris, Éditions du Cerf, 2017, 160 pages.

Dennis Halft, « Towards a New Perception of Islam: The Influence of Marie-Dominique Chenu’s Theology of Incarnation on Christian-Muslim Relations », in: M. Attridge, D. Dias, M. Eaton, and N. Olkovich, eds, The Promise of  Renewal: Dominicans and Vatican II, Adelaide: ATF Theology, 2017, 225‒239.

Dominique Avon et Amin Elias, « La liberté de conscience, mère des libertés », Mon Liban. Lire l’article…