رسالة الأخبار ‒ ديسمبر ٢٠١٦

أيّها الأصدقاء،

سرت، الموصل، حمص، ماداجالي، عدن، إسطنبول، مقديشو، القاهرة، كامويا، برلين، الباب، حلب… كلّما يضرب العنفُ الأعمى حشودًا بريئة، تُضرب الإنسانيةُ كلّها. ولمّا يدّعي هذا العنفُ أن يضرب باسم الله، يُذلّ كلّ المؤمنون. ما هو الّذي يكمن في قلب البني آدم والّذي يولّد هذه الكراهيّة؟ ما هو الّذي يوجد في تراثنا الدينيّ والّذي يسمح بهذه السهولة تبرير العنف؟ هل من الأسهل أن يُستغلّ الإسلامُ في هذا الشأن أكثر من أيّ دينٍ آخر؟ هذه أسئلة لا بدّ لكلّ منّا أن نحاول الإجابة عليها، متخصّصين كنّا أم لا، مؤرّخين أم علماء الدين، بشر، مجرّد بشر.

نتمنّى لكم سنةً جديدة سعيدة جدًّا.

السمينارات

  يوم ١٣ ديسمبر، ألقى السيّد / إريك فان ليت محاضرة عن مسألة «لو أكل إنسانٌ إنسانًا» في علم الكلام الإسلاميّ. في إثر الكثير من اللاهوتيّين المسيحيّين منذ القرن الميلاديّ الثاني، تساءل العشرات من علماء الكلام الإسلاميّ عمّا سيحدث يوم القيامة إذا أكل شخصٌ ما شخصًا آخر. هل سيحصل الاثنان على قيامةٍ جسديّة كاملة؟ وراء هذه المسألة مسألتان فلسفيّة وأنثروبولوجيّة عن تعريف الإنسان. ما هو الرابط بين هويّتنا كأشخاصٍ منفصلة وبين أجسادنا؟  تساؤلٌ آخر ينبثق من هذا أيضًا: ما هي القيامة؟ هل هي تجميع أجزاء الجسد المتفرّقة أم هي خليقةٌ جديدة؟ هذه التساؤلات هي الّتي تعطي أهمّيّتها لمسألة آكلي لحوم البشر في علم الكلام. (اقرأ هنا التقرير الكامل…)

يوم ١٩ ديسمبر، ألقى السيّد / توما سوبيرا محاضرة عن «الحفريّات والمياه في المغرب العربيّ خلال القرون الوسطى» عرّض فيها الأنظمة المائيّة الموجودة في كلّ أنحاء موقع سِجِلماسة في سهول تافيلالت. تُدير هذه الأنظمة جمع المياه وتوفيرها وتخزينها وصرف المياه المجاريّة. هذه الأنظمة تشهد على إبداعٍ إنسانيّ عالٍ وتعددّيّة التقنيّات المستخدمة لإدارة هذا المورد الثمين في البيئة الصحراويّة. (اقرأ التقرير الكامل…)

المؤتمرات والتعليم

من يوم ٧ نوفمبر وحتّى يوم ٥ ديسمبر، قام الأخ / إيميلو بلاتّي بتدريس ٥٤ ساعة من المحاضرات في تاريخ الحوار الإسلاميّ الميسحيّ وذلك بـجامعة القدّيس توما في مانيلّا بالفليبّين.

يومي ٥ و٦ ديسمبر، شارك الأخ / جون درويل في الندوة الافتتاحيّة لـلأكاديميّة الأوروبّيّة للأديان في مدينة بولوبيا الإيطاليّة، مدعوًّا من طرف مؤسّسة البابا يوحنّا الثالث والعشرين للعلوم الدينيّة. تهف الأكاديميّة من بين أنشطة أخرى إلى تنظيم مؤتمرٍ سنويّ عن العلوم الدينيّة في أوروبّا.

يوم ٨ ديسمبر، نسّق الأخ / عمّانوئيل بيزاني اجتماع المجلس العلميّ لـمجلّة المعهد بهدف جدولة موضوعات الأعداد القادمة للمجلّة: العدد ٣٣ (٢٠١٨) عن موقف الإسلام من الأديان؛ العدد ٣٤ (٢٠١٩) عن مسألة السلطة في العلوم الإسلاميّة (ندوة المعهد الثاني بالقاهرة في شهر يناير ٢٠١٨)؛ العدد ٣٥ (٢٠٢٠) عن العلاقات الشيعيّة المسيحيّة (ندوة مشتركة بين المعهد والجامعة الكاثوليكيّة في باريس في شهر أبريل أو مايو ٢٠١٨).

يوم ٨ ديسمبر، ألقى الأخ / كلاوديو مونچيه محاضرةً بعنوان «الرهبان الدومنيكان في القسطنطينيّة/إسطنبول: استمرار المهمّة وتطوّرها» وهذا في إطار ندوةٍ في تاريخ الدومنيكان.

يوم ١٣ ديسمبر، أدار الأخ / إميليو بلاتّي حلقة سمينار في موضوع الإسلام السياسيّ في المركز المتعدّد التخصّصات لدراسة الإسلام في العالم المعاصر التابع لـجامعة لوفان الجديدة الكاثوليكيّة في بلجيكا.

يومي ١٨ و١٩ ديسمبر، ألقى الأخ / أمير ججي مداخلة عن «مستقبل التعدّديّة الدينيّة في العراق» في إطار ندوة بعنوان «حقوق الإنسان والحرّيّة الدينيّة» نظّمتْها جامعة ميلانو الكاثوليكيّة في بغداد.

بوّابة مكتبات الشرق

يوم ٩ ديسمبر، شارك الأخ / جون درويل في اجتماع المجلس العلميّ لبوّابة مكتبات الشرق. يهدف هذا المشروع التابع للمكتبة القوميّة الفرنسيّة إلى النشر الإلكترونيّ على موقع جاليكا لكتبٍ نادرة أو متميّزة علميًّا تلقي ضوءًا على إنجاز المكتبات الفرنسيّة والفرانكوفونيّة في الشرق الأوسط. يُعدّ المعهد الدومنيكيّ أحد الشركاء الثمانية لهذه البوّابة الإلكترونيّة الّتي سيتمّ افتتاحُها في خريف سنة ٢٠١٧. نخطّط رقمنة ثلاثمائة كتابٍ نادر خلال سنتين.

الزيارات

يوم 14 ديسمبر، تشرّفنا بزيارة السيّدة / سيبيل دو كارتييه، سفيرة بلجيكا في القاهرة، وزوجها.

بيت الباحثين

خلال شهر ديسبمر، أسعدنا استقبال كلّ من: السيّد / إشتڤان لانتسكي، طالب دكتوراه بالجامعة الكاثوليكيّة بدولة المجر، والسيّد / ستيفان برادين من جامعة الآغا خان في لندن، والسيّد / أحمد عبد الرحيم، باحث مستقلّ، والسيّدة / رشيدة شيه، باحثة في المركز الفرنسيّ للأبحاث العلميّة.

شكر وتقدير

وأخيرًا نشكر السيّدة / شيرين وحيد ونتمنّى لها كلّ التوفيق بعدما قضتْ سنة في خدمة المعهد، ويسعدنا إعادة استقبال السيّدة / إيمان ميلاد بعد سنة من إجازة الأمومة. أنتم تعرفونهما لأنّكم غالبًا على اتّصالٍ مباشر معهما. نشكرهما على خدمتهما الثمين.

برجاء الضغط هنا لتسجيلكم أو إلغاء تسجيلكم في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.