أيّها الأعزّاء،

بينما يبقى الوضع الصحّيّ كما هو فقد حان الوقت للتفكير بشكلٍ عمليّ ومنظّم. في يوم ٢٦ نوفمبر قد تمّتْ دعوة المعهد الدومنيكيّ للمشاركة في اجتماع الأعضاء المقيمين في مصر للمجموعة العلميّة المخصّصة للشرق الأوسط والمجتمعات الإسلاميّة التابعة للمركز الوطنيّ للبحث العلميّ في فرنسا. التقينا في الإسكندريّة (انظر الصورة أعلاه) في مقرّ معهد الدراسات السكندريّة مع ممثّلي المعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة ومركز الدراسات الاقتصاديّة والوثائقيّة والقانونيّة والاجتماعيّة. كان يهدف هذا الاجتماع إلى تحديث ما يُكتب على مؤسّساتنا في تقرير المجموعة الّذي صدر في عام ٢٠١٤، بالإضافة إلى اقتراح سبلٍ لتعزيز التعاون فيما بيننا مثل: المنح المشتركة، وإتاحة الوثائق وتبادلها، والمشاريع البحثيّة. تكمّل مجالات دراستنا بعضها البعض ونستفيد بشكلٍ كبير من هذا التعاون الوثيق.

المحاضرات

في يوم ١٩ نوفمبر أعطى الأخ/ دنيس هالفت محاضرةً بعنوان «هل تمثّل التفاسير الإسلاميّة للكتاب المقدّس نصوصًا ثنائيّة الشرعيّة؟ الفوائد المحتملة من هذا المفهوم الكلاسيكيّ في مجال فقه اللغة في العلوم الإسلاميّة»، وذلك في جامعة فريدريش شيلر في مدينة ينا الألمانيّة.

مشروع مؤسّسة ميلّون

في يوم ١ نوفمبر بدأ مشروع تطوير برنامج الفهرسة «دايموند» الخاصّ بالمعهد والّذي يقوم بتمويله مؤسّسة ميلّون في إطار مشروع تدعمه المكتبة الوطنيّة الفرنسيّة. يهدف هذا المشروع إلى تطوير برنامج «دايموند» بحيث يسمح للشركاء المستقبليّين للمكتبة الوطنيّة الفرنسيّة بنقل بياناتها الببليوغرافيّة إلى «بوابة مكتبات الشرق». قد قمنا بتعيين اثنين من الباحثين وهما السيّدة/ زينب الصاويّ من كلّيّة دار العلوم والسيّد/ أحمد سيّد من جامعة الأزهر، وذلك من أجل مراجعة البيانات الوصفيّة المرجعيّة لأعمال التراث العربيّ الإسلاميّ وإثرائها. سوف ينتهي هذا المشروع في شهر مارس من عام ٢٠٢٣.

الزيارات

في يوم ١٩ نوفمبر استقبلنا السيّد/ چيامپاولو كانتيني، سفير إيطاليا لدى مصر، والسيّد/ أندريا بنزو، المستشار الأوّل.

في يوم ٢٠ نوفمبر استقبلنا على الغداء السيّد/ جمال أوبيشو، الملحق الثقافيّ بالسفارة الفرنسيّة لدى مصر ومدير المعهد الفرنسيّ.

الإصدارات

برجاء الضغط هنا لتسجيلكم أو إلغاء تسجيلكم في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.