في كلّ عامٍ من شهر يونيو، تمنح المفوّضيّة الأوروبّيّة جائزة «سمير قصير» لصحافيّين تميّزوا بجودة أعمالهم وبالتزامهم بحقوق الإنسان وبقضايا الديمقراطيّة. وقد تقدّم إلى هذه الجائزة في نسختها السابعة عشرة مائتين وستّة عشر صحفيًّا من الجزائر والبحرين ومصر والعراق والأردنّ ولبنان وليبيا والمغرب وفلسطين وسوريا وتونس واليمن. فاز بالجائزة في فرعين مختلفين من فروع الجائزة صحفيّان مصريّان من بين الثلاثة المرشّحين في كلّ فرع. يتعلّق الأمر بعزّت القمحاويّ (من مواليد ١٩٦١) عن مقاله «عمارة الريبة: هوس البنايات الكبرى والشوارع الواسعة» المنشور بموقع «المنصّة» حيث يتساءل عزّت عن العلاقة الدقيقة والمُلغزة بين العمارة ونظام الحكم السياسيّ؛ وبإيمان عادل (من مواليد ١٩٨٦) عن تقريرها الّذي يتناول قصّة الشابّة رانيا رشوان (٢١ سنة) الّتي اختارتْ التحرّر من تقاليد الحجاب في قريةٍ مصريّة يتحكّم فيها جهاديّون. تعيش رانيا في قريتها وترفض مغادرتها رغم الشظايا والأشواك الّتي تُنغّص حياتها هي وعائلتها. إنّ ابتسامتها وشهادتها نشيدٌ يدعو إلى الشجاعة والعزيمة والحرّيّة، نشيد حلّ لإنارة الضمائر وللكشف عن الخيط الأبيض من الفجر الآتي. إنّ هاتيْن الجائزتين الممنوحتين لصديقينا المصريّين تُضيف أكثر من معنى للشراكة الّتي تجمعنا بالمفوّضيّة الأوروبّيّة بمصر في إطار مشروع «أدوات».

دورة تدريبيّة

في الأوّل من يونيو، نظّمتْ السيّدة كاترين ماير چوان دورةً تدريبيّة بعنوان «البحث عن الأنساب، البحث عن الأشراف. حول أهمّيّة الأنساب من نسل الرسول في العصر الحديث والمعاصر»، وذلك في مقرّ مركز «چاك بيرك» بالمغرب.

لجنة تقييم

في يوم ٦ يونيو، شارك السيّد/ دومينيك أڤون في لجنة تقييم أطروحة السيّدة/ پاولا پيتزي، وعنوانها «اللاعنف كوسيلةٍ للتغيير في الإسلام: مساهمة جودت سعيد»، وذلك تحت إشراف السيّد/ دومينيك وإشراف الدكتور فرانشيسكو زاپا وذلك في جامعة ساپينزا بمدينة روما الإيطاليّة.

في يوم ٢٢ يونيو شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في لجنة تقييم أطروحة الماچستير الخاصّة بالسيّد/ محمّد بالسيڤير، وعنوانها «تطوّر تفسير سورة الكهف مع ترجمة عليّ أونال على ضوء التأويل الفلسفيّ للمفكّر الفرنسيّ پول ريكور»، حيث كان الأخ/ عمّانوئيل مشرفًا على هذه الأطروحة في المعهد الكاثوليكيّ بمدينة باريس.

المنحة المشتركة بين المعهد الدومنيكيّ والمعهد الفرنسيّ للآثار

تمّ إعطاء المنحة الدراسيّة لمدّة عشرة أشهر هذه العام للسيّد/ فلاڤيو كانوزي، من المعهد البابويّ للدراسات العربيّة والإسلاميّة، والسيّد/ تيموتيه جيريمينك، من المعهد القوميّ للغات والحضارات الشرقيّة، وذلك بالشراكة مع المعهد الفرنسيّ الجديد للدراسات الإسلاميّة.

المؤتمرات

خلال يومي ١٥ و١٦شارك السيّد/ دومينيك أڤون في مؤتمر «الجيش والإسلام. تحدّيّات ومجادلات في فرنسا من القرن التاسع عشر إلى القرن الحادي والعشرين». قام بتنظيم هذا المؤتمر چولي داندوران، وچيروم پوكيه، وجزاڤييه بونيفاس، وأوليڤييه دار، وچاك فريمو من أكاديميّة العلوم فيما وراء البحار في مدينة باريس الفرنسيّة.

مائدة مستديرة

 في يوم ٢٢ يونيو شارك الأخ/ چون درويل في المائدة المستديرة المخصّصة لمجموعة مخطوطات القيروان والّتي نظّمتْها السيّدة/ أسماء هلاليّ في جامعة ليل الفرنسيّة حيث قام بمداخلةٍ عنوانها «نسخ كتاب سيبويه ونقله في المغرب العربيّ في القرن الخامس الهجريّ/الحادي عشر الميلاديّ».

المكتبة

خلال يومي ٧ و٨ يونيو شاركتْ الأستاذة/ إنچي الجمّال، مديرة قسم الفهرسة بمكتبة المعهد، في فاعليّات مُلتقى التجارب والممارسات الإداريّة الناجحة الّذي قام بتنظيمه المنظّمة العربيّة للتنمية الإداريّة بالتعاون مع معهد المخطوطات العربيّة تحت عنوان «إدارة المؤسّسات التراثيّة». وقد ألقتْ خلال هذا الملتقى محاضرةً بعنوان «جهود معهد الدراسات الشرقيّة للآباء الدومنيكان لإتاحة التراث العربيّ الإسلاميّ».

الزيارات

في يوم ٧ يونيو، استقبلنا الأستاذ الدكتور هارالد سورمان، وسيمون پاجانيني، من معهد اللاهوت الكاثوليكيّ بالجامعة العليا بمدينة آخن الألمانيّة، كما استقبلنا الدكتورة كاتيا فوجيس. لقد كان يرافقهم مجموعةٌ من طلّاب البعثة التبشيريّة الدوليّة في مدينة آخن.

في يوم ٨ يونيو استقبلنا السيّدة/ ڤيولا رحّاب، من المؤسّسة الكاثوليكيّة للعلاقات بين الكنائس الكاثوليكيّة والكنائس الأرثوذكسيّة بمدينة ڤيينا النمساويّة، والأب/ جبرائيل هاشم، رئيس تحرير مجلّة «الشرق الأوسط المسيحيّ» ورئيس مؤسّسة «چون كوربون».

في يوم ٩ يونيو، استقبلنا الدكتور محمّد كامل جاد، رئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بمدينة دبي.

بيت الباحثين

خلال شهر يونيو استقبلنا وبكلّ فرح في بيت الباحثين السيّد/ إلهان أوزان، طالب دكتوراه في قسم تاريخ الفنّ والعمارة بجامعة بيتسبرج الأمريكيّة، والسيّد/ ألون بن يهودا، طالب ماجستير في قسم الدراسات العربيّة والإسلاميّة بجامعة تل أبيب، ودكتور وليد صالح، عضو المعهد ومتخصّص في القرآن والتفسير.

يمكنكم التسجيل أو إلغاء التسجيل في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.