اِرتفع ثمن الخبز وخرج مهروِلًا من أحشاء وادي النيل. بعدها دوّى صوت المدفع وعمّتْ السكينة الأجواء خلال شهر رمضان. بمواصلة محاضراتنا وندواتنا، عشنا هذه السكينة على إيقاع الإفطار والصلاة. رغم هذه الأجواء، فقد أُريق الدم بجريمة ذبح كاهنٍ قبطيّ في الإسكندريّة كان يتصدّق بهدايا صومه الكبير على المارّة، ومنهم ذلك الشخص الّذي سلبه حياته. هل يتعلّق الأمر بأبله؟ بإرهابيّ؟ لا شكّ أنّ الأمر يتعلّق بشخصٍ ضالّ فقَد طريق الصواب. في غضون ذلك، تستمرّ الصلوات الموقوتة بنشر عزائها وسلوانها مُتّصلة بألف خيط بقوافي المزمور، لا سيّما عندما يتوسّل المسلم من أعلى مئذنته وفي فضائه الحميميّ أن يظلّ في الطريق المستقيم، طريق الخلاص والحياة. كيف نواجه خطاب الآلام والمرارة الّذي قد لا نسلم منه؟ بصوت المؤذّن، وبرسالة صوت المؤذّن. فمن حبر هذه الرسالة يتدفّق ما يكفينا لنُعبّد طريق الحقّ والهدى.

المحاضرات والمداخلات

في الفترة من ٥ إلى ٧ أبريل شاركتْ السيّدة/ آن سيلڤي بواليڤو في المؤتمر الدوليّ «الباطنيّة والقرآن»، والّذي قامتْ بتنظيمه جامعتا چنيڤ ولوزان السويسريّتان. وخلال هذا المؤتمر ألقتْ محاضرةً بعنوان «هل القرآن نصٌّ باطنيّ؟».

في يوم ١٠ أبريل ألقتْ السيّدة/ كاترين ماير جوان محاضرةً عنوانها «الحجّ والزيارة والمولد في الإسلام: نموذج الإسلام المصريّ»، وذلك ضمن سلسلة محاضرات «ميدان منيرة».

في يوم ١١ أبريل أدارتْ السيّدة/ كاترين ماير جوان حلقةً دراسيّة حول موضوع «زيارة الأولياء المسلمين: تساؤلات حول المنهجيّة والمجادلات التأريخيّة»، وذلك لطلبة كلّيّة اللغات والترجمة بجامعة الأزهر في إطار مشروع «أدوات».

في يوم ٢٨ أبريل ألقى الأخ/ أدريان كانديار محاضرةً لجمعيّة «أصدقاء المعهد» بعنوان «هل لعلم الكلام الإسلاميّ أيّة إفادة؟». شاهد المحاضرة على موقع يوتيوب (باللغة الفرنسيّة)…

الزيارات

في يوم ١٠ أبريل استقبلنا السيّدة/ پيلار بيلانويبا، نائبة السفير الاسبانيّ، والسيّد/ ألباروا ترابيسيدو، القنصل الاسبانيّ.

في يوم ١٤ أبريل استقبلنا السيّد/ مراد وهبة، رئيس مجلس إدارة جمعيّة الآثار القبطيّة الجديد، والسيّد/ نبيل فاروق، مدير الجمعيّة.

في يوم ٢٠ أبريل استقبلنا السيّد/ أدريان كلوزيه، المسؤول عن مشروع «مناقشة الأفكار والكتب» بالمعهد الفرنسيّ.

في يوم ٢٦ أبريل استقبلنا السيّدة/ فتيحة بوزيديّ، مصمّمة الجرافيك، والسيّد/ علاء الحبشيّ، مهندس معمريّ متخصّص في التراث الإسلاميّ، وزوجته السيّدة/ عُلا صلاح سعيد، وهما مالكا «بيت يكن» في منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة، وهو مقرّ الجمعيّة الخيريّة «مركز إنعاش المدينة» الّتي تنظّم فعاليّات وورش عمل تركّز على التراث والفنّ والثقافة.

في يوم ٢٧ أبريل استقبلنا السيّدة/ كامييّ تييبو، المستشارة السياسيّة المسؤولة عن الشؤون الدينيّة لدى السفارة الفرنسيّة بالقاهرة.

أنشطة في المستقبل

في يوم ١٢ مايو سوف يلقي الأخ/ عمّانوئيل پيزاني محاضرةً بعنوان «ما مصير غير المسلمين بعد الموت؟ اليهود والمسيحيّون والزنادقة في فكر أبي حامد الغزاليّ». سوف تعقد المحاضرة في المركز الثقافيّ الدومنيكيّ بمدينة ليل الفرنسيّة في تمام الساعة الثامنة ونصف مساءً.

يمكنكم التسجيل أو إلغاء التسجيل في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.