أيّها الأعزّاء،

بينما يستمرّ الوباء في إحداث الخسائر في جميع أنحاء العالم تتعرّض مصر في الوقت الحالي لموجةٍ ثانية من هذا الوباء. من المستحيل معرفة العدد الفعليّ للمصابين بفيروس كورونا حيث أنّ تكلفة الفحص في مصر تصل إلى ما يقرب من ثلاثة آلاف جنيه ولذلك يمكن فقط لنسبةٍ ضئيلة جدًا من المصريّين الخضوع لهذا الفحص. في هذا السياق، تفهون جيدًا أنّ أنشطتنا تسير ببطء شأنها شأن الأشجار في حديقة المعهد والّتي تمّ تقليمها بشكلٍ حادّ (انظر الصورة أعلاه). لكنّ في حين قرّرنا التوقّف عن تنظيم المزيد من الندوات، تظلّ مكتبة المعهد مفتوحةً للقرّاء، مع اتّخاذ الإجراءات الصحّيّة اللازمة. نتمنّى لكم جميعًا عامًا سعيدًا ٢٠٢١. نتمنّى لكم أيضًا أن تستعيدوا سلامكم وهدوءكم الداخليّ فيتيح لكم اكتشافات مثيرة ولقاءات مثمرة.

المحاضرات

في يوم ١ ديسمبر قام السيّد/ دومينيك أڤون بمداخلةٍ بعنوان «خطاب رجال الدين عن الاحتشام خلال القرنين التاسع عشر والحادي والعشرين»، وذلك خلال مؤتمر «الإسلام والاحتشام» والّذي نظّمتْه المؤسّسة الوطنيّة للبحث العلميّ.

في يوم ١٥ ديسمبر شارك الأخ/ عمّانوئيل بيزاني في مناقشةٍ مع السيّد/ محمّد علىّ أمير معزّي حول كتاب «قرآن المؤرّخين» (باريس، ٢٠١٩)، وذلك في إطار المناظرات الّتى تنظّمها مدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعيّة في باريس.

أمسيّة ثقافيّة

في يوم ١٦ ديسمبر أدار الأخ/ عمّانوئيل بيزاني مع كلّ من السيّد/ پول إريو والسيّد/ فرانسوا بوسكيه والسيّد/ سيدريك بايلوك أمسيّةً ثقافيّة حول موضوع «الأديان والعلمانيّة: تحدّي التعنّت»، بالشراكة مع جمعيّة أصدقاء المعهد وجريدة «لاكروا» الفرنسيّة وبمشاركة السيّدة/ آن بنديكت هوفنير والسيّد/ برترون والون.

الزيارات

في يوم ١ ديسمبر استقبلنا على الغداء الأب/ كلاوديو لوراتي، المطران الجديد للكاثوليك اللاتين بمصر.

في يوم ٢ ديسمبر استقبلنا السيّدة/ پيلار ڤيلانوڤا، المستشارة الأولى لدى سفارة إسبانيا في القاهرة، والسيّد/ كانديدو كريس إسترادا، المستشار الثقافيّ.

الإصدارات

برجاء الضغط هنا لتسجيلكم أو إلغاء تسجيلكم في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.