أيّها الأعزّاء،

أتمنّى أن تكونوا قد قضيتم صيفًا جيّدًا، مثمرًا وهادئًا في ذات الوقت. غالبًا ما نتلقّى رسائل من بعض الأصدقاء يعبّرون فيها عن أسفهم أنّ رسالة الأخبار هذه تعلن عن لقاءات سابقة بدلًا من الإعلان عن أحداث مقبلة. تتمثّل فكرتنا في تسليط الضوء على ما نقوم به في المعهد بالفعل بدلًا من الدعاية الإعلاميّة قد تكون بعيدةً عن الواقع الفعليّ. لإعلامكم بأنشطة المعهد المقبلة يمكنكم الاشتراك في هذه الرسالة الإخباريّة ووضع العلامة في مربّع «السمينارات». يمكنكم أيضّا متابعتنا على فيس بوك وتويتر والاطّلاع على أچندة المعهد على موقعنا.

يتميّز هذا العام بالتعاون مع العديد من المؤسّسات المصريّة والدوليّة وهي: الأقسام الفرنسيّة بجامعة الأزهر ومعهد المخطوطات العربيّة التابع لجامعة الدول العربيّة بالقاهرة ومركز تفسير بالرياض ومؤسّسة هنداوي والجمعيّة المصريّة للدراسات التاريخيّة وقسم الحضارة العربيّة والإسلاميّة بالجامعة الأمريكيّة بالقاهرة والّتي يدرس فيها ثلاثةٌ من الأخوة ومكتبة الڤاتيكان الّتي يعمل فيها الأخ / أدريان دو فوشييه. هذا التعاون هو جزءٌ من رغبتنا في المشاركة في جهود الباحثين المسلمين الناطقين بالعربيّة لكسر عزلتهم عن الأبحاث الدوليّة ودراسة النصوص التراثيّة في ضوء العلوم الإنسانيّة المعاصرة.

يتمّ تمويل جزءٍ من هذه الأنشطة من قبل المفوّضيّة الأوروبّيّة في القاهرة في إطار مشروع «أدوات: توفير أدوات للتفكير النقديّ في الدراسات الإسلاميّة». كما أنّه بفضل مساعدتكم ودعمكم أصبح كلّ هذا ممكنًا!

أشكركم جميعًا جزيل الشكر بالنيابة عن أعضاء المعهد والمتعاونين معنا وشركائنا.

اللقاءات

في يوم ٤ يوليو دُعينا لتناول العشاء في السفارة الفرنسيّة لمقابلة وفدٍ برلمانيّ فرنسيّ يعمل على وضع المسيحيّين في الشرق.

مكتبة المعهد

في الفترة من ١٧ إلى ١٩ يوليو تمّ تقديم دورةٍ تدريبيّة حول وظائف الفهرسة من خلال برنامج دايموند المتكامل وقاعدة بيانات الكنديّ لفريقٍ من أربعة أشخاص من مركز تفسير.

في الفترة من ٢٠ إلى ٢٤ يوليو زار مصر السيّد / محمّد ملشوش، المدير المستقبليّ لقسم الفهرسة بمكتبتنا. وسوف يتولّى السيّد ملشوش وهو حاليًا رئيس قسم معالجة الوثائق في مؤسّسة الملك عبد العزيز آل سعود، مهامّ منصبه الجديد في مكتبة المعهد في أوائل شهر أكتوبر.

المحاضرات

في يوم ٢٤ يوليو أعطى الأخ / چان چاك بيرينيس محاضرةً في مدينة سان بريو الفرنسيّة عن «القدس، ما هي طرق السلام؟». وقد أعطى نفس المحاضرة في يوم ٣١ يوليو في مدينة تريبوردان وفي يوم ٢ أغسطس في مدينة ترجييه وفي يوم ٦ أغسطس في مدينة رويس.