التديّن تحت مجهر العلوم الإنسانيّة

خمس حلقات دراسيّة في التديّن والعلوم الإنسانيّة

ينظّمها الأخ الدكتور / أمير ججي والدكتور / جييوم دي فو، عضوا المعهد الدومنيكيّ

 انتهتْ فترة التسجيل في هذا السمينار، نشكركم لاهتمامكم! 

يتشرّف معهد الدراسات الشرقيّة للآباء الدومنيكان بإعداد برنامج دراسيّ في العلوم الإنسانيّة لعام ٢٠١٧ وذلك في مقرّه الكائن في منطقة «الدرّاسة» بالقاهرة. يتضمّن البرنامج خمسة سمينارات (حلقات دراسيّة) في مواضيع مختلفة من العلوم الإنسانيّة بعنوان «التديّن تحت مجهر العلوم الإنسانيّة».

هدف هذه الحلقات الدراسيّة هو المساهمة في إعادة بناء القيم الإنسانيّة المفقودة في مجتمعاتنا العربيّة وتوطيدها فيها من خلال التعمّق في العلوم الإنسانيّة وتعلُّم منهجيّة البحث العلميّ المبنيّ على النقد العلميّ والدراسة الموضوعيّة.

يتضمّن السمينار محاضرة يلقيها أحد الأساتذة المتخصّصين لمدّة ساعة، يليها ورش عمل متعدّدة يتمكّن فيها الطلبة من التعمّق في الموضوع من خلال العمل المشترك في مجموعات صغيرة، وبعدها يجتمع كلّ الطلبة لطرح الحصيلة الّتي توصّلتْ إليها كلّ مجموعة. وينتهي اللقاء بوجبة عشاء بسيطة يقدّمها المعهد لطلابه. اكمل القراءة التديّن تحت مجهر العلوم الإنسانيّة

الحفريّات والمياه في المغرب العربيّ خلال القرون الوسطى

توما سوبيرا

عالم الحفريّات وطالب دكتوراه في جامعة تولوز

icon-calendar ١٩ ديسمبر ٢٠١٦

يتميّز موقع سِجِلْماسة الأثريّ، وهو مينا برّيّ للتجارة الصحراويّة بين القرن الثاني الهجريّ/الثامن الميلاديّ والتاسع الهجريّ/الخامس عشر الميلاديّ، والّذي يقوم فيه بحفريّات فريقٌ مغربيّ فرنسيّ، بأنظمته المائيّة الموجودة في كلّ أنحاء الموقع. تُدير هذه الأنظمة جمع المياه وتوفيرها وتخزينها وصرف المياه المجاريّة. هذه الأنظمة تشهد بإبداعٍ إنسانيّ عالٍ وتعددّيّة التقنيّات المستخدمة لإدارة هذا المورد الثمين في البيئة الصحراويّة.

تقع هذه المنطقة في سهول تافيلالت الّتي يرجع احتلالها إلى ما قبل التاريخ. تأسّستْ مدينة سجلماسة—وقد تكون بالأحرى مجموعة القصور—في حوالي نصف القرن الثاني الهجريّ/الثامن الميلاديّ على يد قبيلة بني مِدرار الأمازيغيّة وهي نقطة الالتقاء للعديد من طرق القوافل. يصفها الأسد الغرناطيّ (ت ٩٥٧\١٥٥٠) في مطلع القرن العاشر الهجريّ/السادس عشر الميلاديّ كخرائب.

هذه المنطقة الصحراويّة هي أيضًا مهد السلالة العلويّة في أواخر القرن الثاني عشر الهجريّ/الثامن عشر الميلاديّ والّتي ما زالتْ تحكم المملكة المغربيّة حتّى اليوم فاستنجى موقع سجلماسة الأثريّ من الفقدان بفضل إعادة استخدامه لمقابر العلويّين.

مسألة «لو أكل إنسانٌ إنسانًا» في علم الكلام الإسلاميّ

إريك فان ليت

دكتور في العلوم الإسلاميّة

 ١٣ ديسبمبر ٢٠١٦

seminar-ericهناك مسألةٌ صغيرة تتفجّر من قرن إلى قرن في كتابات الكثير من علماء الكلام المسلمين (تمّ العثور حتّى الآن على ما بين ٨٠ و٩٠ مؤلّفًا): ماذا يحدث إذا أكل شخصٌ ما شخصًا آخر، هل سيحصلان الاثنان على قيامةٍ جسديّة؟

ظهرتْ هذه المسألة اللاهوتيّة قبل ظهور الإسلام بوقتٍ طويل في كتاب القيامة لـأثيناغوارس في القرن الثاني الميلاديّ، ولم يتردّد أوغسطينس (القرن الخامس الميلاديّ) أن يعتبر هذه المسألة أقوى الجدالات الّتي تعارض القيامة الجسديّة. كما أنّ توماس الأكوينيّ قد ناقش هذه المسألة أيضًا وكذلك العديد من اللاهوتيّين المسيحيّين في القرون الوسطى. اكمل القراءة مسألة «لو أكل إنسانٌ إنسانًا» في علم الكلام الإسلاميّ

توقيع اتّفاقيّة التعاون مع جامعة الأزهر الشريف

في يوم ٢٧ نوفمبر ٢٠١٦، أسعدنا توقيع اتّفاقيّة التعاون مع جامعة الأزهر الشريف، مع القسمين الفرنسيّين لكلّيّة اللغات والترجمة (بنين) وكلّيّة الدراسات الإنسانيّة (بنات). قد بدأتْ المفواضات في شهر مارس ٢٠١٥. استطاعتْ صداقةُ الطلبة والأساتذة ومثابرتهم أن تكون أقوى من التحفّظات الإداريّة والإيدولوحيّة. سنقدر من الآن أن نخطّط أنشطة مشتركة.

انعقد يومي ١١ و١٤ يناير أوّل اجتماعين بين اللجنة التنفيذيّة لاتّفاقيّة التعاون بين جامعة الأزهر الشريف والمعهد الدومنيكيّ.

وقد تمّ الاتّفاق على تنظيم ندوةٍ شهرية حول التطرّف: تأريخه وتعريفه وتشخيصه. فنحن نودّ، في المقام الثاني، تخطيط أنشطةٍ مشتركة في محاولةٍ منّا لمواجهة مثل هذا التحدّي من التطرّف.

«الفلسفة الرابعة» عند الفارابيّ

د. عزيز هلال

دكتور في الفلسفة العربيّة

icon-calendar ٢٥ أكتوبر ٢٠١٦

farabi25oct2016

استخدم الفارابيّ (ت ٩٥٠/٣٣٩) تعبير «الفلسفة الرابعة» في كتابه الجدل. المقصود من هذه الفلسفة هو فلسفةٌ تكون مناسبةً لغير المتخصّصين، مهما كانوا صانعين في فنٍّ معيّن (كالأطبّاء والنحويّين والشعراء…) أو كأشخاص بسطاء من الجمهور. على اختلاف الأنواع الثلاثة الأولى من الفلسفة (الفلسفة ما بعد الطبيعة والفلسفة العمليّة والمنطق)، تستند هذه الفلسفة الرابعة على مقدّمات منطقيّة مقبولة لدى الناس (المشهورات)، بمعنى أنّها من التراث الثقافيّ والأخلاقيّ المشترك بين ناس العاّمة (مثلًا «العدالة أفضل من الظلم» و«الربا حرام» و«يجب إكرام الوالدين» إلخ). أو بمعنًى آخر، فكلّ فيلسوف عليه أن يعلّم هذه الحقيقة إلى أشخاص غير عارفين بالفلسفة يجب عليه أن يلجأ إلى «العلوم المحلّيّة» الّتي يتشارك فيها الجميع. هذه الفلسفة الرابعة هي سياسيّةٌ في جوهرها ومتغيّرة. هي في الأساس نوعٌ من علم التربيّة ويرجع الفضل لها في أنّ الجدل لم يعد يُعتبر تمهيدًا للفلسفة الدائمة ولكن هي فلسفةٌ خاصّة بنفسها.

كان لا بدّ من انتظار عام ١٩٨٦ ونشر المجلّدات الثلاث من الكتب الفلسفيّة للفارابيّ بتحقيق السيّد / رفيق العجم (دار المشرق، بيروت) حتّى يُعاد الأهمّيّة القصوى للفارابيّ في الفلسفة.

استقبال كتاب سيبويه في الغرب

جون درويل

icon-calendar سبتمبر ٢٠١٥ ‒ سبتمبر ٢٠٢٠

Couv Sibawayh

أظهرتْ الباحثة جنفييف أمبير في رسالة الدكتوراه الخاصّة بها (١٩٩٢، والتي نشرت عام ١٩٩٥ تحت عنوان «طرق نقل كتاب سيبويه»، بريل) وجود مخطوطة من شمال أفريقيا (قيراون؟) من كتاب سيبويه، ترجع في الغالب إلى القرن الخامس الهجريّ / الحادي عشر الميلاديّ. هي مخطوطة نادرة جدًّا ليستْ من الورق بل من الرقّ وتحتوي على سُدس من الكتاب (الفصول ٣٢٧ إلى ٤٣٥ من تحقيق درنبرغ).

تعمّقتْ جنفييف أمبير في أدقّ التفاصيل في تاريخ نقل الكتاب، في الشرق وفي الغرب، وبحسب دراستها، فإنّ هذه المخطوطة تحتوي على نسخةٍ مختلفة تمامًا عن النسخة «الرسميّة » والّتي ساعد على انتشارها أبو العبّاس المبرّد (٢٨٥ﻫ/ ٨٩٨م). وبشكلٍ أخصّ، يبدو أنّ مجموعة التعليقات والحواشي الّتي توجد داخل متن جميع المخطوطات الأخرى لم تدخل متن هذه المخطوطة.

ونحن هنا، دائمًا بحسب جنفييف أمبير، نسرد أسماء علماء النحو الأندلسيّين الّذين لعبوا دورًا هامًّا في نقل كتاب سيبويه إلى الغرب.

  • أبو عبد الله محمّد بن يحيى الربّاحيّ (٣٥٨ﻫ/٩٦٩م) الّذي أتى الأندلس بنسخةٍ من الكاتب، كان قد قرأها في القاهرة على أبي القاسم بن ولّاد (وهو أخو أبي العبّاس، الّذي توفّي في ٣٣٢ﻫ/٩٤٤م)، وعلى أبي جعفر النحّاس (٣٣٨ﻫ/٩٥٠م؟)
  • أبو نصر هارون بن موسى (توفّي في بداية القرن الـ٥ﻫ/الـ١١م) الّذي درس مع الربّاحيّ (٣٥٨ﻫ/٩٦٩م) وأبي علي القاليّ (٣٥٦ﻫ/٩٦٧م)، والّذي انتشرتْ نسخته من الكتاب في الأندلس.
  • أبو بكر عبد الله بن طلحة اليابوريّ (٥١٧ﻫ/١١٢٣م) الّذي قابل الزمخشريّ (٥٣٨ﻫ/١١٤٤م) في مكّة المكرّمة وقارن نسخته من الكتاب معه.
  • ابن خروف (٦٠٩ﻫ/١٢١٢م) الّذي وجد نسخة أبي نصر هارون بن موسى وقارن بينها وبين النسخة الشخصيّة لأبي علىّ الفارسيّ (٣٧٧ﻫ/٩٨٧م) كان قد وجدها في سوريا.

في هذا البحث، يتمنّى الأخ / جون درويل التركيز على الدروس النحويّة الّتي يمكن استخلاصها من هذه المخطوطة النادرة، وليس على نقل النسخة عينه كما فعلتْ جنفييف أمبير. فهل هذه المخطوطة المُميّزة تحتوي على دروس مختلفة بشكلٍ كبير؟ هل تجلب ضوءًا جديدا، ليس على استقبال الكتاب فحسب، بل على تعاليم سيبويه النحويّة أيضًا؟

في نظم سورة المائدة

Fi Nazm Sourat el Ma2ida.aiميشيل كويبرس، في نظم سورة المائدة – نظم آي القرآن في ضوء منهج التحليل البلاغيّ، دار المشرق، بيروت، ٢٠١٦.

إنّ ترجمة هذا الكتاب العربيّة تقدّم إلى الجمهور الناطق بالعربيّة طريقةً جديدة لتناوُل مسألة تفسير القرآن، لا آيةً آية (كما في التفاسير التقليديّة)، ولا بحسب تكوّن النصّ (كما في النقد التاريخيّ الغربيّ، بتفكيك النصّ)، بل انطلاقًا من تحليل تركيب النصّ، كما يظهر في المصحف العثماني، من دون أيّ تغيير. وقد أُعِدّ هذا المنهج شيئًا فشيئًا طوال القرنَين الأخيرَين في تفسير الكتاب المقدّس، وهو يُطبَّق للمرّة الأولى على نصّ القرآن. اكمل القراءة في نظم سورة المائدة

بلور‌يال

المعهد الدومنيكيّ شريك البرنامج الأكاديميّ المسمّى بـ «بلور‌يال» (يعني التعدّديّة بالفرنسيّة).

logo_plurielبلور‌يال هو برنامج أكاديميّ جامعيّ للأبحاث الإسلاميّة في أوروبّا ولبنان. بدأ بمبادرة من اتّحاد الجامعات الكاثوليكيّة. يسعى البرنامج إلى تحسين التواصل بين الباحثين في مجال الإسلاميّات وبين المهتمّين بالحوار الإسلاميّ المسيحيّ بالاتّصال مع مسيحييّ الشرق. أيضًا يقوم بإثارة التفاعل بين الباحثين وممثّلي المجتمع والمؤسّسات الاقتصاديّة. هدف البرنامج هو بناء العلاقات بين التخصّصات في البحث في الإسلاميّات وتطوير الأدوات المنهجيّة المناسبة لتجنّب المآزق الثقافيّة.

اكمل القراءة بلور‌يال

موقف الإسلام من الأديان

دعوة للمشاركة: العدد ٣٣ من مجلّة المعهد (٢٠١٨)

الإسلام والأديان. الموضوع ليس بجديد وله أهمّيّة منذ فجر الإسلام في العلاقات والتفاعلات بين المسلمين وغير المسلمين. كما عاصرتْ فترة القرون الأولى للإسلام هذه العلاقات، وهذا في إطار المعاهدات على المعتقادات والممارسات لبعض الطوائف والأديان المختلفة. فسردتْ الردود المتعدّدة نحو اليهود والمسيحيّين والزرادشتيّين أو البدع من بين الفصائل الإسلاميّة، وكذلك التعامل مع الأسئلة الحقوق وواجبات المسلمين وغير المسلمين فيما بينهم.١

 منذ بداية الثمانيّات، وتحت تأثير اللاهوت المسيحيّ، نشاهد إعادة الاهتمام في اتّجاه رؤية القرآن الكريم والسنّة النبويّة والمفكّرين المسلمين لغير المسلمين ولديانتهم. في هذا الهدف حاول الكثيرون تقييم النظريّات الّتي اُستخدمتْ في اللاهوت المسيحيّ لوصف موقف المسيحيّة من الأديان، وهي التفرّديّة والشموليّة والتعدّديّة، واستخدامها لشرح موقف الإسلام من الأديان غير المسلمة.٢ وهكذا درس بعض المفكّرين والفلاسفة القرآن الكريم وسلّطوا الضوء على وجود بعض الآيات الّتي تعبّر عن نوعٍ من التعدّدية.٣
فهكذا بدأتْ تنبثق رؤيةٌ إسلاميّة لغير المسلمين ولباقي الأديان. انطلاقًا من هذا، كثيرٌ من الأسئلة الكلاسيكيّة ارتبطتْ بهذه الرؤية: أيّ دورٍ يُعطيه أو ينتظره الله من غير المسلمين؟ كيف يحكم الله على أفعالهم، تجاهه أو تجاه الإنسانيّة؟٤ أيّة قيمةٍ لديانتهم ذاتها في نقل الفضائل الروحيّة؟ وما هي مكانة الكتب المقدّسة لباقي الديانات دينًا وفقهًا؟٥ هل يُتوقّع أن يخلص غير المسلم من خلال ديانته ذاتها؟٦

يخصّص العدد ٣٣ من مجلّة المعهد (٢٠١٨) ملفًّا كاملا لهذا الموضوع، ويرحّب بنشر المقالات وتحقيقات النصوص الّتي تساهم في توضيح موقف الإسلام من الأديان.

جدول المواعيد

تفضّلوا بإرسال المقالات إلى إدارة المجلّة في صيغتين، بي دي إف ومايكروسوفت أوفيس، قبل الأوّل أبريل ٢٠١٧ على العنوان التالي: gro.o1563860031riac-1563860031oedi@1563860031oedim1563860031 مع الحرص على إتباع التعليمات لمؤلّف مجلّة المعهد. ثمّ سيقرأ اثنان من الخبراء المقالة (بدون معرفة اسم المؤلّف)، على أن يُخطر المؤلّفون خلال ثلاثة أشهر بقبول أعمالهم أو رفضها. سيتمّ تصحيح الطبعة التمهيديّة في خريف ٢٠١٧ لكي تنشر المجلّة في الربع الأوّل من سنة ٢٠١٨.

(١) Yohann Friedmann, Tolerance and Coercion in Islam Interfaith Relations in the Muslim Tradition, Cambridge University Press, 2006.
(٢) Mahmoud Ayoub, ‘‘Islam and the Challenge of Religious Pluralism” in Global Dialogue 2, 1, Winter 2000, p. 53‒64.
(٣) Adnane Mokrani, « Le pluralisme religieux dans le Coran », MIDEO 28, 2010, p. 279‒293.
(٤) Mortaza Motahari, Divine Fair, Tehran, Sadra Publication, 2000.
(٥) Camilla Adang, Muslim Writers on Judaism and the Hebrew Bible: From Ibn Rabban to Ibn Hazm, Leiden, 1996 ; Éric Chaumont, « Nous et la loi des autres : La question du statut des lois antérieurement révélées (sharʿ man kāna qablanā) en théorie légale sunnite » dans Droits et culture, Mélanges en l’honneur du Doyen Yadh Ben Achour, Tunis, Centre de publication universitaire, 2008, p. 83-105.
(٦) Emmanuel Pisani, « Hors de l’islam point de salut ? Eschatologie d’al-Ġazālī », MIDEO 30, 2014, p.139-184.