حملة الحفريّات في قلعةٍ تعود للعصر الأمويّ

جان باتيست أونبير

عالِم الحفريّات بالمركز الفرنسيّ لدراسة الكتاب المقدّس والآثار بالقدس

icon-calendar ٢ مايو ٢٠١٧

عِلم الحفريّات هو عبارة عن صُدف ومفاجأت. فأثناء اقتفاء أثر الشعب الآراميّ في عام ١٩٨٦ قد اهتم الأخ / جان باتيست أونبير بموقع مدينة المفرق بشمال الأردنّ. ذُكر الشعب الآراميّ كثيرًا في الكتاب المقدّس ولكنه مازال غير معروف إلى حدٍّ كبير.

فقد كشفتْ حملة الحفريّات الأولى عن قلعةٍ تعود للعصر الأمويّ. الأثاث الّذي وُجد يعطينا خلفيّةً باهرة عن حضارةٍ تُعدّ بلا شكّ جامعة، حيث أنّ الآثار الّتي تمّ العصور عليها جاءت من أرمينيا ومصر واليمن وسوريا. لا تزال تتميّز هذه الحضارة بالنظام الإداريّ البيزنطيّ من الفترة السابقة.

ومن بين هذه الآثار قطعةٌ رائعة وهي مجمرة برونزيّة مزخرفة برسومات إباحيّة، الأمر الّذي يتناسب مع زخارف قصر هشام الأمويّ بمدينة أريحا (خربة المفجر) الّذي يكشف لنا وجهًا من وجوه الحضارة الإسلاميّة في بدايتها والّتي تختلف عن الصورة التقليديّة لها. قد يوضّح لنا هذا لماذا لم تُستكمل الحفريّات.

 

التعليقات مغلقة