المكتبة

اضغط هنا للاطّلاع على فهرس مكتبنا.

تعدّ مكتبة المعهد الدومنيكيّ من أبرز المكتبات المتخصّصة في الإسلاميّات في العالم. وهي مفتوحة للجميع.

تضمّ مكتبتنا أكثر من مائة وخمسين ألف كتاب ونحو ألف وثمانمائة عنوان مجلّة دوريّة. تهدف المكتبة إلى تغطية كلّ المجالات في الدراسات الإسلاميّة: اللغة العربيّة والتفاسير القرآنيّة وعلم الكلام والشريعة والفقه والتاريخ والفلسفة والتصوّف وتاريخ العلوم. تحتوي المكتبة على أكثر من عشرين ألف نصّ من التراث العربيّ الإسلاميّ كما تحتوي على دراسات باللغات العربيّة والأجنبيّة وتُتيح للقرّاء الاطّلاع على الأبحاث المعاصرة في علوم الإسلام والكثير من رسائل الدكتوراه.

كما تُتيح المكتبة للقرّاء الاطّلاع على قاعدة البيانات الإلكترونيّة الخاصّة بالمجلّات الرقميّة JSTOR وCAIRN.

قاعدة بيانات المكتبة مُتاحة من خلال الفهرس الإلكترونيّ. قد تطوّر برنامج الكنديّ لكي يتيح الفرصة لمعلومات التراث العربيّ للاستفادة من جميع الإمكانيّات التكنولوچيّة الحديثة. يمكنكم الآن الحصول على جيلٍ جديد من فهرس المكتبة والّذي يطبّق معايير «الفربر» (FRBR). هذا الفهرس قادرٌ على عرض المزيد من المعلومات وبطريقةٍ أكثر فاعليّة.

تفتح المكتبة أبوابها للزوار أيّام الثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة من الساعة ٩ص إلى الساعة ٥م. اضغط هنا لمشاهدة التقويم.

ترحّب المكتبة بالطلّاب والباحثين من مستوى الماجستير وما بعده. يتمّ الاطّلاع على الكتب داخل المكتبة فقط والاستعارة غير مسموح بها. التكلفة السنويّة للاشتراك ٥٠ جنيهًا مصريّا ويكفي البطاقة الشخصيّة أو جواز السفر للتسجيل.

تكلّف خدمة التصوير ٣٠ قرشًا للصفحة الواحدة (A4) بحد أقصى ٦٠ صفحة أسبوعيًّا و٣٠ صفحة من نفس الكتاب. يتم ّتسليم النسخ المصوّرة في الأسبوع التالي.

توجد المكتبة بدير الآباء الدومنيكان، شارع الطرابيشيّ رقم ١ أمام الجامعة العمّاليّة (محطّة مترو الجيش على الخطّ الثالث).

المطبوعات العربيّة

نعطى الأولويّة الكبرى لأمّهات الكتب العربيّة خاصةً في مجالات الفكر الدينيّ واللغة والفلسفة والعقيدة والتصوّف والتاريخ والجغرافيا والعلوم. ونسعى جاهدين لاقتناء كافّة الكتب القديمة المطبوعة في مصر أو في ربوع العالم الإسلاميّ من المغرب إلى الهند ودون ان نغفل تلك الّتي تنشرها الهيئات الاستشراقيّة.

وفيما يخصّ المؤلّفين العرب المعاصرين فإنّنا نهتمّ بأعمال الفكر الدينيّ المعاصر بكلّ نواحيه الاجتماعيّة والثقافيّة والسياسيّة. وهذه الأولويّة لا تعني إهمالنا لنواحي الثقافة العربيّة الأخرى والتحاليل السياسيّة للواقع المعاصر فكلّ هذا يندرج تحت بند «الشرق الأوسط».

المطبوعات الأجنبيّة

نهتمّ بمطبوعات دور النشر الأجنبيّة في مجالات الاستشراق المختلفة أو غيرها من المجالات المتعلّقة بالثقافة العربيّة من قريبٍ أو بعيد، فعلى سبيل الذكر هناك الدراسات الّتي تتناول تاريخ العلوم أو تلك الّتي تتناول الفلسفة واللاهوت في التراث الإغريقيّ أو اللاتينيّ أو الهنديّ أو العبريّ.

وإضافةً إلى ذلك، كجزء من البحث في العلاقات بين الأديان يتمّ تحديث لا يتوقّف في مجال كتب العقائد والتفاسير وكتب آباء الكنيسة. وإلى جانب ذلك تتمّ عمليّة الشراء وفقًا لاحتياجات أعضاء المعهد وكذلك اقتراحات السادة القرّاء.