رسالة الأخبار يوليو-أغسطس-سبتمبر ٢٠٢٣

هشام الشيخ، منى صبري، الأخ/ عمّانوئيل پيزاني

تمّتْ يوم ٣١ من شهر أغسطس، في مقرّ معهد الدراسات الشرقيّة للآباء الدومنيكان الشرقيّة، مناقشة بحث السيّد هشام الشيخ من أجل نيل دبلوم الدراسات العليا ليختم بذلك هذا الطالب الأزهريّ والداعيّة ثلاث سنوات من الدراسة الّتي أشرف عليها المعهد الكاثوليكيّ في باريس. كانتْ لجنة المناقشة مكوَّنة من السيّدة/ منى صبري، مديرة قسم اللغة الفرنسيّة في مركز اللغات التابع لجامعة الأزهر والأخ عمّانوئيل پيزاني، المشرف على البحث.

أن تُجرى هذه المناقشة في القاهرة لهو حدثٌ يحمل في حدّ ذاته دلالةً عميقةً لأنّه يُعبّر بالملموس على شراكة فريدة من نوعها أتتْ كنتيجةٍ للاتفاقيّة الموقَّعة في عام ٢٠١٩ بين المعهد الكاثوليكيّ في باريس وجامعة الأزهر. إنّه تعبيرٌ رائع على تعزيز العلاقات الاكاديميّة الّذي نسجناها بين مؤسّستينا وعلى إرادتنا المُشتركة من أجل العمل معًا على القضايا الدينيّة واللاهوتيّة.

إنّ هذه المناقشة تكتسي أهمّيّة قصوى إذا علمنا أنّ السيّد/ هشام الشيخ قد كرّس أبحاثه من أجل استقصاء الطرق الّتي تمّ من خلالها تلقّي الوثيقة التّي وقّعها كلٌّ من قداسة البابا فرنسيس والإمام الأكبر في العالم الكاثوليكيّ والإسلاميّ. أمّا المقاربة المتفرّدة الّتي تبنّاها الباحث، فهي تمنح عمله بُعدًا استثنائيًّا يسمح بتسليط الأضواء على قضايا الأخوّة الإنسانيّة الّتي تزخر بها هذه الوثيقة، وذلك في انتظار مؤتمر مجموعة «پلوريال» الّذي سينعقد في شهر فبراير القادم في أبو ظبي، ذلك المؤتمر الّذي يهمّ معهد الدراسات الشرقيّة للآباء الدومنيكان الشرقيّة بالدرجة الأولى.

المحاضرات والمداخلات

في يوم ١٣ يوليو قام الأخ/ دنيس هالفت بمداخلةٍ عنوانها «مقابر الصحابة وتقديسها»، خلال ورشة عمل نظمّها المعهد بعنوان «السلف في التراث. بناء رمزٍ للمرجعيّة»، في إطار المؤتمر الخامس لدراسات الشرق الأوسط والمجتمعات الإسلاميّة في مدينة ليون بفرنسا.

في يوم ٢٣ أغسطس قام الأخ/ دنيس هالفت بمداخلةٍ عنوانها «الانقسام بين الشيعة والسنّة كما يظهر من خلال العمل الجدليّ الّذي يعود للعصور الوسطى رسالة يوحنا»، خلال ورشة عمل «التفاعلات الشيعيّة السنّيّة في العالم الفارسيّ»، خلال الندوة الأوروبّيّة العاشرة عن الدراسات الإيرانيّة الّتي نُظمّتْ في جامعة لايدن بهولندا.

دورة المعهد الدومنيكيّ خلال هذا الصيف

في الفترة من ١٧ يوليو إلى ١١ أغسطس أربعة من الإخوة الدومنيكان الشباب وهم، إيمريك چاردان، أرسين تيرمادينجار أدومبي،كريستيان زيليك وڤنسان لونينج وذلك في إطار الدورة التمهيديّة الّتي نظّمها المعهد للتعرّف على اللغة العربيّة والدراسات الإسلاميّة.

دايموند

في يوم ٣ أغسطس بدأ السيّد/ عثمان جو، ناشر لأعمال التراث الإسلاميّ في غرب إفريقيا ومؤسّس دار النشر منشورات تمبكتو (داكار-القاهرة)، مشروعًا لفهرسة المخطوطات السنغاليّة عن طريق برنامج الفهرسة «دايموند».

في يوم ٢٢ أغسطس نظمّتْ الأستاذة/ إنچي الجمّال، مديرة الفهرسة بالمعهد، اجتماعًا لفرق العمل المصريّة الثلاثة الّتي تستخدم حاليًا برنامج الفهرسة «دايموند» وهي: معهد المخطوطات العربيّة، ومؤسّسة سان مارك لتوثيق التراث القبطيّ، ومعهد الدراسات الشرقيّة للآباء الدومنيكان. وكان الهدف من هذا الاجتماع، الّذي نأمل أن يقام بشكلٍ مُنتظم، هو تبادل أسئلتنا وخبراتنا — ممارستنا.

مناقشة أطروحة

في يوم ٣١ أغسطس، ناقش السيّد/ هشام الشيخ أطروحته للدبلوم العالي من معهد علوم الأديان ولاهوتها بباريس في مقرّ معهد الدراسات الشرقيّة للآباء الدومنيكان، وذلك بحضور الأخ/ عمّانوئيل پيزاني (مشرف الأطروحة) السيّدة/ منى صبري (المُراجع الثاني).

وثائقيّ

شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في حلقة «المسيحيّين» في المقطع التمهيديّ لمعهد دراسة الإسلام ومجتمعات العالم الإسلاميّ. تمّ تسجيل هذا الفيلم الوثائقيّ في يوم ١ يونيو عام ٢٠٢١ وتمّ نشره عبر الإنترنت في يوم ٦ يوليو الماضي.

الزيارات

في يوم ٢٤ يوليو استقبلنا السيّد/ أوليڤييه لو ڤان زيو، قنصل فرنسا بالقاهرة.

في يوم ٢٥ يوليو استقبلنا على الغداء السادة أكرم السيسي وخيري الشعراويّ، أساتذة بجامعة الأزهر.

في يوم ٤ أغسطس استقبلنا السيّدة/ رينيه حتر، مديرة المعهد الملكيّ للدراسات الدينيّة بالأردن.

بيت الباحثين

خلال شهري يوليو وأغسطس استقبلنا وبكلّ فرح في بيت الباحثين السيّد/ پاسكال جوران، طالب في معهد علوم الأديان ولاهوتها في مدينة باريس؛ السيّدة/ چولييت بريسار، طالبة في كلّيّة إدارة الأعمال في مدينة ليون، وتشارك في تبادل أكاديميّ في الجامعة الأمريكيّة بالقاهرة؛ السيّدة/ أنطوانيت فيران، باحثة دكتوراه في تاريخ مصر المعاصر بجامعة السوربون الفرنسيّة وسكرتيرة تحرير مجلّة المعهد؛ السيّدة/ كايتلين باكلي، حاصلة حاليًا على منحة دراسيّة من مركز دراسات اللغة العربيّة في الخارج بعمّان، وفي فترة تدريب لمدّة ستّة أشهر في المعهد من أجل فهرسة مجموع كتب ماكسيم رودينسون.

الإصدارات

  • Jean Druel, « Milan, Kazan, Londres et Jérusalem : un codex duKitāb de Sībawayh, dépecé aux quatre coins du monde », dans : Acta orientalia belgica 36 (2023), pp. 383‒395.
  • ميشيل كويبرس، في نظم القرآن: قراءة في نظم السور الثلاث والثلاثين الأخيرة من القرآن في ضوء منهج التحليل البلاغيّ (ترجمة خليل محمود)، الرياض: مركز تفسير، ٢٠٢٣.
Facebook
Twitter
LinkedIn
Pinterest
WhatsApp

رسالة الأخبار يوليو ٢٠٢٤

في إطار المرحلة الثانية من مشروع «مكتبات الشرق»، نظّمتْ المكتبة الوطنيّة الفرنسيّة وشبكة مكتبات الشرق ثلاثة أيّام دراسيّة من ١٨ إلى ٢٠ يونيو خُصّصتْ لتحدّيات الرقمنة. وبدعمٍ من مؤسّسة «ميلون» و«التحالف الدوليّ لحماية التراث الثقافيّ، فقد تعلّق الأمر بالكشف عن الكنوز الوثائقيّة في الشرق الأوسط بفضل التعاون والشراكة مع مكتبات ومؤسّسات مرموقة. وقد مكّنتْ هذه الشراكة مع أربع عشرة مؤسّسة في مصر والقدس ولبنان والعراق وتركيا، وبالتعاون مع مكتبة «جاليكا» (المكتبة الرقميّة المتاحة مّجانًا والتابعة للمكتبة الوطنيّة الفرنسيّة) من رقمنة بعض الأعمال المتميّزة ومن فتح نافذة على التاريخ الثقافيّ للشرق الأوسط. وبإشراف أمناء وباحثين خبراء من المكتبة الوطنيّة الفرنسيّة، اطّلع المشاركون على بعض المقتنيات، لا سيّما مقتنيات مكتبة المعهد الدومنيكيّ للدراسات الشرقيّة الّتي تُعتبر شريكًا في المشروع منذ انطلاقه في عام ٢٠١٦. وقد تمّ هذا الحدث بحضور كلّ من الأستاذ/ مجدي عزب والأستاذة/ إنچي الجمّال والأخ/ ماتيوس دومنجس دا سيلڤا الّذين تفضّلوا بتمثيلهم لمكتبتنا. ولا بدّ من التأكيد على أنّ مكتبة المعهد الدومنيكيّ للدراسات الشرقيّة قد أسهمتْ إسهامًا لافتًا في تحديد المقتنيات الوثائقيّة الأساسيّة للتراث الإسلاميّ المكتوب باللغة العربيّة والنهوض بها في أبهى صورة. ويهمّنا في هذا الصدد أن نؤكّد للمكتبة الوطنيّة الفرنسيّة على نيّتنا في مواصلة مشاركتنا في هذه المبادرة المتميّزة. المحاضرات والمداخلات في يوم ١٣ يونيو ألقى الأخ/ چان چاك پيرينيس محاضرةً في مدينة نانت الفرنسيّة حول موضوع «مسيحيّو الشرق في شرقٍ متأزم. الوضع والآفاق». في الفترة من ٢٤ إلى ٢٦ يونيو، أدار الأخ/ كلاوديو مونچيه، مع الأب/ كريستوف روكو، مجموعة عمل بعنوان «الحوار الإسلاميّ المسيحيّ ومسارات المصالحة»، وذلك خلال المؤتمر الّذي نظّمتْه شبكة اللاهوت في البحر الأبيض المتوسّط بمدينة پاليرمو الإيطاليّة. مجلس علميّ في يوم ٢١ يونيو، شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في المجلس العلميّ للموقع الإلكترونيّ لمكتبات الشرق. جمعيّة «إل آر إم سي إس» في يوم ١٣ يونيو، شارك الإخوة عمّانوئيل پيزاني، وچون درويل، ورنيه ڤنسان دو جرانلونيه في الاجتماع العامّ لجمعيّة «إل آر إم سي إس». اتّفاقيّة تعاون في يوم ٦ يونيو وقّع المعهد الدومنيكيّ اتّفاقيّة تعاون مع مركز التعليم والتكوين والتوثيق حول الحوار الإسلاميّ المسيحيّ والتنمية الشاملة في مدينة دكار في السنغال، والّذي أسّسه الأخ/ پيير ماري نيانج. دعوة في يوم ١٢ يونيو، تمّتْ دعوة الأخ/ عمّانوئيل پيزاني من قبل الجمعيّة الجغرافيّة المصريّة لحضور فاعليّة عنوانها «تعزيز الثقافات الإثنوغرافيّة والجغرافيّة من خلال نظرة الجمعيّة الجغرافيّة المصريّة ومتحفها الإثنوغرافيّ»، وقد أُقيمتْ هذه الفاعليّة في المتحف الإثنوغرافيّ بالقاهرة. مكتبة المعهد الدومنيكيّ بمناسبة أيّام مكتبات الشرق الّتي نظّمْتها المكتبة الوطنيّة الفرنسيّة، في الفترة من ١٨ إلى ٢٠ يونيو، تّمتْ دعوة إدارة مكتبة المعهد، المكوّنة من الأخ/ ماتيوس دومنجس دا سيلڤا ومعاونَيْه الأستاذة/ إنچي الجمّال والأستاذ/ مجدي عزب إلى باريس. خلال هذا الحدث، في يوم ٢٠ يونيو ألقى الأخ/ ماتيوس دومنجس دا سيلڤا محاضرةً بعنوان «الكتب التراثيّة في المعهد الدومنيكيّ». بثّ صوتيّ في يوم ١ يوليو، قامتْ مؤسّسة واحة بإعداد بثّ صوتيّ عن المعهد الدومنيكيّ بعنوان «دير في قلب القاهرة. الدومينيكان الّذين يدرسون الإسلام». اضغط هنا للاستماع للحلقة باللغة الإيطاليّة… الزيارات في يوم ١١ يونيو استقبلنا السيّد/ إريك شوڤالييه، سفير فرنسا لدى مصر. وكان برفقته السيّدة/ كاميل تيبو، المستشارة السياسيّة في السفارة الفرنسيّة، والمسؤولة عن القضايا الدينيّة. بيت الباحثين خلال شهر يونيو، استقبلنا في بيت الباحثين السيّد/ نادر بو جلال، طالب دكتوراه في الدراسات العربيّة القديمة والحديثة؛ والسيّد/ جريجوري ڤاندام، باحث ما بعد الدكتوراه في جامعة تشيستر بالمملكة المتحدة والحاصل على المنحة المشتركة بين المعهد الفرنسيّ للدراسات الإسلاميّة والمعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة والمعهد الدومنيكيّ؛ وكما استقبلنا السيّدة/ إستر كسونتوس، طالبة دكتوراه في معهد ابن سينا لدراسات الشرق الأوسط بالمجر. الإصدارات Claudio Monge, Strangers with God: A Theology of Hospitality in the Three Abrahamic Religions, ATF Press, Brompton, Australia, 2024. Claudio Monge, Per una Teologia dell’ospitalità, Terra Santa, Mi, 2024 Claudio Monge, en collaboration avec Giuseppina De Simone, La misura mediterranea dell’umano, Castelvecchi, Roma, 2024. Claudio Monge, I trappisti di Tibhirine e la svolta di una “chiesa della relazione”, in “Cristianesimo nella storia, Ricerche storiche, esegetiche, teologiche” 2/2023, pp. 483-502.

اقرا المزيد >>

رسالة الأخبار يونيو ٢٠٢٤

في شهر مايو، افتتحنا شهادة كرسيّ قنواتي في الأديان والعلوم الإنسانيّة، تحت إشراف الأستاذ عزيز هلال. يتعلّق الأمر بدورةٍ تدريبيّة مبتكرة وهادفة تفسح المجال لمفكّرين مسلمين معاصرين يعملون على إعادة النظر في الإطار النظريّ لمناهج العلوم الدينيّة الكلاسيكيّة. يقدّم كلّ مفكّر نظرةً شاملة عن الحالة الراهنة للبحث في تاريخ الأديان والعلوم الاجتماعيّة. وما يُقدّمه كلّ محاضر هو خلاصة لما قد تمّ أحيانًا نشر نتائجه باللغات الأوروبّيّة، وأحيانًا، وليس دائمًا، باللغة العربيّة. توفّر هذه الشهادة فرصة ًلتوسيع آفاق طلّاب مصريّين أو باحثين في بداية مشوارهم آتين من مختلف المؤسّسات المصريّة. ويعقب المداخلات الّتي يقدّمها المتحدّثون نقاشات تّتسم بالحيويّة والجدّيّة، ولكنّها دائمًا ما تكون مُحترمة للرأي الآخر وذات جودة عالية. خلال شهر يونيو، سيُطلب من كلّ طالب أو باحث كتابة مقال شخصيّ يقيّم فيه مدى فائدة وأهمّيّة الدروس الّتي تمّ تقديمها خلال الحلقات الدراسيّة الأربع. كما سيُطلب منهم تقديم وجهة نظر شخصيّة تُظهر قدرتهم على أخذ مسافة نقديّة تجاه نتائج الأعمال الّتي استمعوا إليها والّتي قد تكون أطروحاتها أو مشاريعها مؤقّتة، ولكنّها تتميّز بخاصّية تحفيز التفكير وإعادة النظر في بعض الأفكار المسبقة. إنّ معركتنا ضدّ التطرّف الدينيّ تتوقّف على قدرتنا على أن نصغي إلى مستجدّات العلوم الاجتماعيّة وأن نتقبّل تحدّياتها. وانطلاقًا من هذا المنطق، لا يمكن إلاّ أن نعبّر عن سعادتنا بنجاح هذه الدورة وعسى أن تكون ركيزةً لالتزاماتنا الفكريّة والتعليميّة الّتي تروم مكافحة استغلال الأديان كأداة لمآرب مُغرضة. كرسيّ قنواتي شهادة «الأديان والعلوم الإنسانيّة» تتناول شهادة «الأديان والعلوم الإنسانيّة» برنامجاً تدريبيًّا في علم الاجتماع والأنثروبولوچيا وعلم النفس والتاريخ والعلوم السياسيّة. عُقدت الندوة باللغة العربيّة خلال أيّام الجمعة من شهر مايو في مقرّ المعهد. وقد تشرّف الكرسيّ بالترحيب بالمتحدّثين وهم: في يوم ١٠ مايو، تناول الأستاذ/ محمّد الحدّاد، وهو مُفكّر وفيلسوف تونسيّ، موضوع «ماذا تعني فكرة إصلاح الدين؟» في يوم ١٧ مايو، تناول الأستاذ/ جبّار الرفاعيّ، وهو مُفكرّ عراقيّ، موضوع «الدين أمام مستجّدات العلوم الإنسانيّة. من أجل علم كلام جديد». في يوم ٢٤ مايو، تناول الأستاذ/ نادر حماميّ، وهو مدرّس تونسيّ، موضوع «الدين بين الخطاب التاريخيّ وثوابت المعتقد». في يوم ٣١ مايو، تناول المفكّر المصريّ الأستاذ/ عبد الجواد ياسين، موضوع «الثابت والمتحوّل في المنظومة الدينيّة». سمينار «السلف في التراث. بناء رمزٍ للمرجعيّة» في يوم ٢١ مايو ألقى الأخ/ أدريان كانديار، عضو المعهد ومتخصّص في الدراسات الإسلاميّة، المحاضرة التالية: «سلطة الصمت»، كخلاصةٍ عامّة لسمينار السلف في التراث. المداخلات والمحاضرات في يوم ١٥ مايو، ألقى الأخ/ چان چاك پيرينيس محاضرةً في مدينة تريجييه الفرنسيّة حول موضوع «الآثار الروحيّة لرهبان دير تبحيرين بالجزائر». في يوم ٢٢ مايو، قدّم الأخ/ دينيس هالفت محاضرةً عبر الإنترنت حول موضوع «مناقشة الكتاب المقدّس والقرآن: عمل مُبشّر غير معروف حتّى الآن باللغة الفارسيّة في العصور الحديثة»، وذلك ضمن ندوة «مرايا الحقيقة: تغييرات في النماذج في الإرساليّات الهنديّة الفارسيّة والجدالات الدينيّة»، الجلسة الثانية، بالأكاديميّة الأوروبّيّة للدين، في مدينة پاليرمو الإيطاليّة. في يوم ٢٢ مايو، قدّم/ الأخ دينيس هالفت محاضرةً عنوانها «الأعمال الجدليّة لليهود الّذين اعتنقوا الإسلام – هل هي نوع فرعيّ من الأدب الإسلاميّ المعادي لليهود؟ بعض الأدلّة من النصوص الفارسيّة»، وذلك في مجموعة البحث «المشهد النصيّ اليهوديّ الفارسيّ والفارسيّ: نحو تاريخ فكريّ لليهوديّة الإيرانيّة في العصور الوسطى»، في معهد الدراسات المتقدّمة في إسرائيل، في القدس. في يوم ٢٣ مايو، خلال اليوم التكوينيّ «العقل والإيمان»، الّذي نظّمه المعهد الدومنيكيّ للدراسات الشرقيّة والمركز الثقافيّ الفرنسيسكانيّ، ألقى الأخ/ عمّانوئيل پيزاني مداخلةً بعنوان «العقل والنور في فكر الإمام الغزالي». بالإضافة إلى ذلك، شارك الأخ/ چون درويل في هذا اليوم بمداخلةٍ عنوانها «حقيقة إسلاميّة، حقيقة مسيحيّة». ومن بين المتحدّثين الآخرين، قام الأخ/ أدريان كانديار بمداخلةٍ عنوانها «ابن تيمية وتعارض العقل والنقل»، بينما شارك الأخ/ متّى پاليري بمداخلةٍ عن «عالم الطبيعة وعالم النعمة في فكر توما الأكوينيّ». أيّام دراسيّة عنوانها «الخليقة» في مدينة شتوتغارت الألمانيّة في الفترة من ٣ إلى ٥ مايو، أقيمتْ الأيّام الدراسيّة بين الأديان لطلّاب علم الكلام واللاهوت المسيحيّ والدراسات اليهوديّة حول موضوع «الخليقة». مقاربات بين الأديان لتحقيق العدالة المناخيّة»، وذلك في مدينة شتوتغارت بألمانيا. نظّمها الأخ/ دينيس هالفت من كلّيّة اللاهوت في مدينة ترير وزملاؤه من مركز علم الكلام الإسلاميّ بجامعة مونستر وكلّيّة اللاهوت بجامعة لايبزيغ وكذلك مؤسّسة “Weltethos”. لِجان التحكيم في يوم ٢ مايو، شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في لجنة تحكيم لتقييم طلبات للمشاركة في المدرسة الصيفيّة حول موضوع «معرفة المزيد عن اللغة العربيّة من خلال مصادر التراث الإسلاميّ»، بالشراكة مع المعهد الفرنسيّ للدراسات الإسلاميّة والمعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة. من بين ٢٨ مرشّحًا، اختارتْ لجنة التحكيم الأسماء التالية: السيّدة/ كلوي لوكونت پلانش، السيّدة/ رافائيل إبران، السيّدة/ ريهام المقرانيّ، السيّدة/ تامار كفارتسخافا، السيّدة/ ياسمين محمد خليل، السيّدة/ ياسمين الكراي. السيّد/ أشرف الطاوسي، السيّد/ أحمد طه غي، السيّد/ بودوان دي سيرنون، السيّد/ سيدريك مولينو ماشيتو، السيّد/ إسماعيل درويش، وكذلك السيّد/ توم يونس أو بالخير. في يوم ١٤ مايو، شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني عبر الإنترنت في لجنة تحكيم مناقشة أطروحة السيّد/ حازم الرحمانيّ. وكانتْ الأطروحة بعنوان «بين التقليد والحداثة: التأويل القرآنيّ عند فضل الرحمن ونصر أبو زيد وعبد الكريم سروش». تألّفتْ لجنة التحكيم من السيّدة/ أولجا ليزيني، أستاذة في جامعة إيكس مرسيليا والمشرفة على الأطروحة؛ والسيّدة/ كلثوم حمدة، أستاذة في جامعة باريس نانتير ومقرّرة الأطروحة؛ والأخ/ عمّانوئيل پيزاني، أستاذ مشارك في المعهد الكاثوليكيّ في باريس، ومدير المعهد الدومنيكيّ ومقرّر الأطروحة؛ والسيّد/ يوسف سنغاري، أستاذ في المعهد القوميّ للغات والحضارات الشرقيّة في مدينة باريس ومشرف مساعد للأطروحة؛ والسيّدة/ مريم سبتي، مديرة الأبحاث في مركز چون پيپان التابع للمركز الوطنيّ الفرنسيّ للبحث العلميّ بباريس؛ والسيّد/ ياكوب سكوڤجارد پيترسن، أستاذ في جامعة كوبنهاجن ومقرّرًا للرسالة. اللجان العلميّة في يوم ١٤ مايو، شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في اللجنة العلميّة للمجلّة الفرنسيّة «الشرق الأدنى المسيحيّ». في الفترة من ١٤ إلى ١٨ مايو، شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في أوّل لجنة علميّة لشبكة المراكز للعلاقات المسيحيّة الإسلاميّة (NCCMR) في إسطنبول، الّتي جمعتْ السيّد/ وجيه ميخائيل (مصر)، السيّد/ غسان المصريّ (الأردن)، السيّد/ مقصود كامل (باكستان)، السيّد/ سيّد أفتاب حيدر (جنوب أفريقيا)، السيّدة/ رينيه حتّر (الأردن)، السيّد/ إلياس ألابي (لبنان)، السيّدة/ روز نچوكا (كينيا). في يوم ٢٩ مايو، اجتمعتْ لجنة تقييم طلبات الحصول على ٍمنحة الدراسات الإسلاميّة المشتركة بين المعهد الفرنسيّ للدراسات الإسلاميّة والمعهد الدومنيكيّ والمعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة. وقد تمّ اختيار السيّدة/ تيسا لاريڤيار أماري للحصول على هذه المنحة. اتفاقيّة محدّدة في يوم ٢٩ مايو ٢٠٢٤ وقّع المعهد الدومنيكيّ اتفاقيّة محدّدة مع معهد علوم الأديان ولاهوتها في باريس بهدف الحصول على ليسانس «لاهوت الأديان، علم الإرساليّات، الحوار مع الدراسات الإسلاميّة كتخصّص فرعيّ»، وذلك للطلبة من الرهبان الدومنيكان الناطقين بالفرنسيّة الّذين أكملوا عامين

اقرا المزيد >>

رسالة الأخبار مايو ٢٠٢٤

إليكم بعض المعلومات عن تطبيق «دايموند»، وهو تطبيق الفهرسة الّذي أسّسه الأخ/ رينيه ڤنسان دو جرانلونيه في التسعينيّات؛ وكان هذا التطبيق يحمل في البداية اسم «الكِنديّ». بعد مرور ثلاثين عامًا، تستمرّ المغامرة بكلّ زخمها! فهناك الآن إحدى عشرة مكتبة أو مركزًا بحثيًّا يشترك في تطبيق «دايموند»، سبعة منها تستخدم هذا التطبيق بشكلٍ لافت: معهد الدومنيكان للدراسات الشرقيّة، بالطبع، الّذي يستخدمه في جميع موارده (الكتب والمقالات والمجلات، سواءٌ الورقيّة أم الإلكترونيّة)؛ ومعهد المخطوطات العربيّة في القاهرة، الّذي يقوم حاليًّا، وبفضل تمويلٍ من المكتبة الوطنيّة الفرنسيّة، بفهرسة مجموعةٍ من المخطوطات على الميكروفيلم قادمةً من اليمن؛ ومكتبة جورجو لا پيرا في مدينة باليرمو الإيطاليّة، المتخصّصة في الثقافات الإسلاميّة المعاصرة؛ وتستعمله كذلك مكتبة «اللجنة ألليونينة» في باريس في أعمالها المكرّسة لمؤلّفات القدّيس توما الأكوينيّ؛ ومؤسّسة سان مارك، التابعة للبطريركيّة القبطيّة الأرثوذكسيّة في القاهرة، إذ تستعمل هذا التطبيق في فهرسة مجموعاتٍ مختلفة من المخطوطات القبطيّة؛ وتستعمله أيضًا مكتبة الفاتيكان الرسوليّة في عملها حول المخطوطات العربيّة؛ بدون أن ننسى مكتبة «السولشوار» في باريس، المتخصّصة في العلوم الإنسانيّة والدراسات الدينيّة المسيحيّة. لكلّ مكتبة فهرستها الخاصّة بها على الإنترنت، ولكنّ جميع هذه المكتبات تساهم بطريقةٍ تشاركيّة في نفس قاعدة البيانات، ممّا يتيح إقامة روابط بين مجاميعها. ويتيح نموذج LRM/RDA، الّذي يطبّقه «دايموند» بشكلٍ افتراضيّ، تقديم كلّ من تاريخ نشر المؤلّفات (التحقيقات المختلفة والترجمات المختلفة والمنشورات المتتالية وإعادة الطبع، إلخ) في تسجيلةٍ واحدة، والتاريخ الثقافيّ للمؤلّفات (سواء كان ذلك من باب التعليق أو من باب التفنيد أو من باب التتميم، إلخ). إنّ تحدّيات «دايموند» الحاليّة متعدّدة، أبرزها إدماج أنواع جديدة من الوثائق (محفوظات وبرديّات وخرائط، إلخ)؛ وكذلك تأسيس قاعدةٍ مرجعيّة دقيقة وموَثّقة للمؤلّفات وللكتّاب العرب واللاتينيّين والأقباط؛ وضبط شبكة العلاقات داخل عناصر هذه القاعدة المرجعيّة وفيما بينها لكي يَسْهُل رسم خريطةٍ حقيقيّة للمعرفة والتراث. ومن بين هذه التحدّيات، نشير أيضًا إلى ضرورة النهوض بعمليّة عرض البيانات، الّتي تزداد تعقيدًا يومًا بعد يوم، من أجل جعلها في متناول أكبر عدد ممكن من الناس دون التضحية ببُعدها الأكاديميّ؛ وكذلك إيجاد شركاء جدد في المجالات الثقافيّة الّتي قد تُغني المجالات الحاليّة (الدراسات العبريّة والسريانيّة والأرمنيّة والإثيوبيّة والسنسكريتيّة والصينيّة، إلخ.) وتُمكّن من توسيع هذه الخريطة وإبراز ثراء المعرفة الإنسانيّة ومدى تعقيدها وترابطها. الجدير بالذكر أنّ «دايموند» تديره حاليًّا في باريس جمعيّة «إل آر إم سي إس» غير الهادفة للربح. أنشطة كرسيّ قنواتي ندوة مركز الأزهر لتعليم اللغة الفرنسيّة في يوم ١٧ أبريل أدار السيّد/ سينيجير حوّاس، أستاذ ومدير شهادة الدراسات العربيّة المعاصرة في معهد الدراسات السياسيّة في مدينة ليون الفرنسيّة، ندوةً حول «كيف ندرس الإسلام في سياق الأقلّيّات؟ النموذج الفرنسيّ». المداخلات في يوم ١٩ أبريل قام الأخ/ چان چاك پيرينيس بمداخلةٍ في أكاديميّة العلوم الإنسانيّة في بغداد لتقديم مؤتمر حول الشخصيّة العراقيّة. وكان موضوع مداخلته «تحدّي أن يصبح الإنسان شخصًا بين الفرد والجماعة». في يوم ٢٢ أبريل ألقى الأخ/ ألبرتو أمبروزيو محاضرةً بعنوان «الأزياء في جمهوريّة تركيا (١٩٢٥-١٩٣٤)»، في إطار ندوة حول «علم الجمال والأزياء في الشرقَيْن الأدنى والأوسط»، والّتي نظّمتْها السيّدة/ إيدا زيليو-جراندي في جامعة كا فوسكاري في مدينة ڤينيسيا بإيطاليا. الندوات في يوم ٢٤ أبريل أدار الأخ/ عمّانوئيل پيزاني ندوةً حول موضوع «دراسة الغزاليّ على يدّ المستشرقين: المفارقة المكشوفة» وذلك أمام حوالي أربعين طالبًا إندونيسيًّا من طلّاب الأزهر الشريف. وقد قام بتنظيم هذه الندوة مركز غرناطة للدراسات الفلسفيّة. تدريس في الفترة من ١٥ إلى ١٨ أبريل قدّم الأخ/ عمّانوئيل پيزاني دروسًا مدّتها أربعة وعشرون ساعة حول «التقاليد الدينيّة العظمى» لحوالي أربعين طالبًا من المعهد العالي للعلوم الدينيّة التابع للمعهد الكاثوليكيّ في تولوز. في الفترة من ١٦ إلى ٢٦ أبريل قدّم الأخ/ أدريان كانديار دروسه السنويّة عن علم الكلام في المعهد البابويّ للدراسات العربيّة والإسلاميّة في روما. في نهاية شهر أبريل استكمل الأخ/ چون درويل تدريس حوالي أربعين ساعة من اللغة اليونانيّة في الكتاب المقدّس لطلّاب المستوى الأوّل والمستوى الثاني في إطار برنامج ماچستير اللاهوت وذلك في معهد اللاهوت الكاثوليكيّ بالسكاكينيّ، القاهرة. راديو في يوم ٢١ أبريل كان السيّد/ دومينيك أڤون ضيفًا في حلقةٍ إذاعيّة حول حرّيّة الضمير على راديو فرانس. الزيارات في يوم ١٠ أبريل كان لنا شرف استقبال وفد من مؤتمر أساقفة فرنسا: المطران إيريك دي مولان بوفور، رئيس أساقفة مدينة رانس الفرنسيّة، رئيس مؤتمر أساقفة فرنسا؛ المطران لوران أولريش، رئيس أساقفة باريس؛ المطران ماتيو روچيه، أسقف مدينة نانتير الفرنسيّة؛ المطران هوج دي وليمون، الأمين العامّ لمؤتمر أساقفة فرنسا؛ السيّدة/ سيلين رينو-فورتون، مديرة الشؤون الدوليّة. كان من دواعي سرورنا أيضًا أن نرحب بأعضاء المؤسّسة الخيريّة الفرنسيّة «خدمة الشرق»، بمن فيهم المطران پاسكال جولنيش؛ والسيّدة/ أرميل ميلسينت، مديرة الاتّصالات؛ والسيّد/ برتران دي مارجيري، رئيس البعثة في مصر؛ والسيّد/ ميشيل بيتي دي لا بيريل؛ والسيّدة/ إيزابيل كارايسكوس، صحفيّة في القناة التلفزيونيّة الكاثوليكيّة الفرنسيّة. بيت الباحثين خلال شهر أبريل استقبلنا وبكلّ فرح في بيت الباحثين السيّد/ سامي بن خلف الله، دكتور في تاريخ العصور الوسطى بجامعة پواتييه الفرنسيّة والحاصل على منحة وزارة الخارجيّة الفرنسيّة.

اقرا المزيد >>