التدميريّة تشكيليًّا: قراءاتٌ فلسفيّة في الفنّ السوريّ المعاصر

جيوم دڤو ونبراس شحيّد، التدميريّة تشكيليًّا: قراءاتٌ فلسفيّة في الفنّ السوريّ المعاصر، منشورات المعهد الفرنسيّ للشرق الأدنى، بيروت، ٢٠٢١، ٢٥١ صفحة.

نقرأ في هذا الكتاب أحد عشر عملًا فنّيًّا من سوريا ما بعد ٢٠١١. لكن ماذا يستطيع أن يفعله عملٌ فنّيٌّ في بلدٍ مدمَّر؟ لسوء الحظّ، لا شيء تقريبًا… لكن أن نقول «لا شيء تقريبًا» لا يعني أن نقول «لا شيء»، فعلى الرغم من انهيار الآمال الكبيرة، يبقى على الفنّانين أن يبتكروا جماليّاتٍ خاصّة بعالمهم المحطّم، نراها مثلًا في فنّ الترسيمة المضادّة، وأسلوب القتامة الكلّيّة، وأشكال الانحطاط الطيفيّ الّتي يعملون عليها. ومع هذه الانزياحات الجماليّة، تقدّم أعمالهم أيضًا مبادئ لفعلٍ مفاجئ، إذ تطرح مساحةً لـ«حرتقة» ممكناتٍ جديدة، في واقعٍ يستهدف، أوّل ما يستهدف، فكرة الممكن بالذات. هكذا، يجرؤ الفنّ على اتّخاذ مواقف غير متوقعة تجاه المبدأ المدمِّر وتجاه أولئك الّذين يحلّ بهم هذا التدمير في وجودهم وأجسادهم وأشلائهم. لذا يشكّل الحدث الجماليّ في ذاته حدثًا أخلاقيًّا حين يعمل على خلخلة التماهي الّذي يسود مخيّلتنا الجريحة: تماهٍ مع واقعٍ تجلس فيه الوحوش على عروشها إلى الأبد، وفيه يفقد المظلمون كلّ كرامة، وتحرم ذكريات الموتى حتّى من بقايا أجسامهم ويستحيل فيه الحداد. من تقديم هبةٍ مستحيلة إلى ابتكار جثامين للموتى المغيّبين، مرورًا بتحويل المرذول إلى مقدَّس، يتأسّس هذا الفعل الأخلاقي الّذي نقاربه هنا من منظورٍ فلسفيّ.

انقر هنا لشراء الكتاب…

Facebook
Twitter
LinkedIn
Pinterest
WhatsApp

لن ينجو أحدٌ من الدنيا إلّا إذا نجونا جميعًا

جيوم ديڤو دكتور في الفلسفة وعضو المعهد الدومنيكيّ icon-calendar الثلاثاء ١٢ ديسمبر ٢٠١٧ من المستحيل الإقرار بالتأكيدات الثلاثة التالية في ذات الوقت: «يريد الله نجاة كلّ البشر»، و«يوحي الله للبشر بطريق النجاة»، و«مَن لا يسير في هذا الطريق لا يمكن أن ينجو». إمّا أن الله يريد نجاة الجميع وفي هذه الحالة لا يمكن أن يفرض على البشر طريقًا واحدًا؛ إمّا أنّه يفرض طريقًا محدّدًا وفي هذه الحالة يخاطر الله بأنّ بعضًا من البشر لن يسير في هذا الطريق. وفي كلتا الحالتين مهما كان الطريق الموحى به فلن يكون إلّا لجماعةٍ معيّنة وفي زمنٍ معيّن مُدينًا بذلك مَن عاش قبل هذا الوحي الإلهيّ أو بعيدًا عنه. يقدّم مؤّلف رسائل إخوان الصفاء، مَن يعتقد جيوم ديڤو أنّه اكتشف أنّه أحمد بن الطيّب السرخسيّ (ت ٨٩٩/٢٨٦)، حلًّا جديدًا في سياقٍ إسلاميّ. فبالنسبة له العالم مبنيٌّ على علاقات تكامليّة: لا يستطيع واحدٌ بمفرده جمع كلّ المهارات، ولكنّ معًا لدينا كلّ المهارات. هذا المبدأ من التكامل صالحٌ ليس فقط في الحياة الدنيا ولكنّ أيضًا في الآخرة: لن تتحقق النجاة بشكلٍ فرديّ إنمّا تتحقّق بشكلٍ جماعيّ، كلّ واحدٍ وفقًا لمعتقداته الدينيّة، لأنّ دخول الجنة يتجاوز ما يمكن لكلّ منا تحقيقه بفرده.

اقرا المزيد >>