في كلّ عامٍ من شهر يونيو، تمنح المفوّضيّة الأوروبّيّة جائزة «سمير قصير» لصحافيّين تميّزوا بجودة أعمالهم وبالتزامهم بحقوق الإنسان وبقضايا الديمقراطيّة. وقد تقدّم إلى هذه الجائزة في نسختها السابعة عشرة مائتين وستّة عشر صحفيًّا من الجزائر والبحرين ومصر والعراق والأردنّ ولبنان وليبيا والمغرب وفلسطين وسوريا وتونس واليمن. فاز بالجائزة في فرعين مختلفين من فروع الجائزة صحفيّان مصريّان من بين الثلاثة المرشّحين في كلّ فرع. يتعلّق الأمر بعزّت القمحاويّ (من مواليد ١٩٦١) عن مقاله «عمارة الريبة: هوس البنايات الكبرى والشوارع الواسعة» المنشور بموقع «المنصّة» حيث يتساءل عزّت عن العلاقة الدقيقة والمُلغزة بين العمارة ونظام الحكم السياسيّ؛ وبإيمان عادل (من مواليد ١٩٨٦) عن تقريرها الّذي يتناول قصّة الشابّة رانيا رشوان (٢١ سنة) الّتي اختارتْ التحرّر من تقاليد الحجاب في قريةٍ مصريّة يتحكّم فيها جهاديّون. تعيش رانيا في قريتها وترفض مغادرتها رغم الشظايا والأشواك الّتي تُنغّص حياتها هي وعائلتها. إنّ ابتسامتها وشهادتها نشيدٌ يدعو إلى الشجاعة والعزيمة والحرّيّة، نشيد حلّ لإنارة الضمائر وللكشف عن الخيط الأبيض من الفجر الآتي. إنّ هاتيْن الجائزتين الممنوحتين لصديقينا المصريّين تُضيف أكثر من معنى للشراكة الّتي تجمعنا بالمفوّضيّة الأوروبّيّة بمصر في إطار مشروع «أدوات».

دورة تدريبيّة

في الأوّل من يونيو، نظّمتْ السيّدة كاترين ماير چوان دورةً تدريبيّة بعنوان «البحث عن الأنساب، البحث عن الأشراف. حول أهمّيّة الأنساب من نسل الرسول في العصر الحديث والمعاصر»، وذلك في مقرّ مركز «چاك بيرك» بالمغرب.

لجنة تقييم

في يوم ٦ يونيو، شارك السيّد/ دومينيك أڤون في لجنة تقييم أطروحة السيّدة/ پاولا پيتزي، وعنوانها «اللاعنف كوسيلةٍ للتغيير في الإسلام: مساهمة جودت سعيد»، وذلك تحت إشراف السيّد/ دومينيك وإشراف الدكتور فرانشيسكو زاپا وذلك في جامعة ساپينزا بمدينة روما الإيطاليّة.

في يوم ٢٢ يونيو شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في لجنة تقييم أطروحة الماچستير الخاصّة بالسيّد/ محمّد بالسيڤير، وعنوانها «تطوّر تفسير سورة الكهف مع ترجمة عليّ أونال على ضوء التأويل الفلسفيّ للمفكّر الفرنسيّ پول ريكور»، حيث كان الأخ/ عمّانوئيل مشرفًا على هذه الأطروحة في المعهد الكاثوليكيّ بمدينة باريس.

المنحة المشتركة بين المعهد الدومنيكيّ والمعهد الفرنسيّ للآثار

تمّ إعطاء المنحة الدراسيّة لمدّة عشرة أشهر هذه العام للسيّد/ فلاڤيو كانوزي، من المعهد البابويّ للدراسات العربيّة والإسلاميّة، والسيّد/ تيموتيه جيريمينك، من المعهد القوميّ للغات والحضارات الشرقيّة، وذلك بالشراكة مع المعهد الفرنسيّ الجديد للدراسات الإسلاميّة.

المؤتمرات

خلال يومي ١٥ و١٦شارك السيّد/ دومينيك أڤون في مؤتمر «الجيش والإسلام. تحدّيّات ومجادلات في فرنسا من القرن التاسع عشر إلى القرن الحادي والعشرين». قام بتنظيم هذا المؤتمر چولي داندوران، وچيروم پوكيه، وجزاڤييه بونيفاس، وأوليڤييه دار، وچاك فريمو من أكاديميّة العلوم فيما وراء البحار في مدينة باريس الفرنسيّة.

مائدة مستديرة

 في يوم ٢٢ يونيو شارك الأخ/ چون درويل في المائدة المستديرة المخصّصة لمجموعة مخطوطات القيروان والّتي نظّمتْها السيّدة/ أسماء هلاليّ في جامعة ليل الفرنسيّة حيث قام بمداخلةٍ عنوانها «نسخ كتاب سيبويه ونقله في المغرب العربيّ في القرن الخامس الهجريّ/الحادي عشر الميلاديّ».

المكتبة

خلال يومي ٧ و٨ يونيو شاركتْ الأستاذة/ إنچي الجمّال، مديرة قسم الفهرسة بمكتبة المعهد، في فاعليّات مُلتقى التجارب والممارسات الإداريّة الناجحة الّذي قام بتنظيمه المنظّمة العربيّة للتنمية الإداريّة بالتعاون مع معهد المخطوطات العربيّة تحت عنوان «إدارة المؤسّسات التراثيّة». وقد ألقتْ خلال هذا الملتقى محاضرةً بعنوان «جهود معهد الدراسات الشرقيّة للآباء الدومنيكان لإتاحة التراث العربيّ الإسلاميّ».

الزيارات

في يوم ٧ يونيو، استقبلنا الأستاذ الدكتور هارالد سورمان، وسيمون پاجانيني، من معهد اللاهوت الكاثوليكيّ بالجامعة العليا بمدينة آخن الألمانيّة، كما استقبلنا الدكتورة كاتيا فوجيس. لقد كان يرافقهم مجموعةٌ من طلّاب البعثة التبشيريّة الدوليّة في مدينة آخن.

في يوم ٨ يونيو استقبلنا السيّدة/ ڤيولا رحّاب، من المؤسّسة الكاثوليكيّة للعلاقات بين الكنائس الكاثوليكيّة والكنائس الأرثوذكسيّة بمدينة ڤيينا النمساويّة، والأب/ جبرائيل هاشم، رئيس تحرير مجلّة «الشرق الأوسط المسيحيّ» ورئيس مؤسّسة «چون كوربون».

في يوم ٩ يونيو، استقبلنا الدكتور محمّد كامل جاد، رئيس مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بمدينة دبي.

بيت الباحثين

خلال شهر يونيو استقبلنا وبكلّ فرح في بيت الباحثين السيّد/ إلهان أوزان، طالب دكتوراه في قسم تاريخ الفنّ والعمارة بجامعة بيتسبرج الأمريكيّة، والسيّد/ ألون بن يهودا، طالب ماجستير في قسم الدراسات العربيّة والإسلاميّة بجامعة تل أبيب، ودكتور وليد صالح، عضو المعهد ومتخصّص في القرآن والتفسير.

يمكنكم التسجيل أو إلغاء التسجيل في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.

رسالة الأخبار مايو-يونيو ٢٠٢٢

إنّ موضوع الآخر بات يخترق اليوم كلّ العلوم الاجتماعيّة، فلا عجب إذًا أن تهتمّ به أيضًا علوم الإسلاميّات. يجب القول إنّ موضوع الغيريّة يفرض نفسه في قضايا الساعة. فهو مرتبطٌ، منذ الحرب العالميّة الثانيّة، بالوعي العامّ الّذي نتج عن مأساة محرقة اليهود وعن قيام دولة إسرائيل، والّذي أفضى إلى ضرورة الانطلاق من تجربة الآخر بكونه، في نفس الوقت، شخصًا وتجربةً وحدثًا. إنّ المؤتمر الّذي نظّمتْه في بيروت مجموعة «پلوريال» قد تطرّق لطريقة المفكّرين المسلمين المعاصرين في طرح مشكلة الآخر في بُعدها الإيمانيّ، وكذلك في علاقتها مع مسألة النوع الاجتماعيّ (أو الچندر) ومع مسألة المواطنة. ركّزتْ كثيرٌ من المداخلات على الفجوة أو على التفاوت الكبير ما بين الفكر الكلاميّ الإسلاميّ وإسهامات العلوم الإنسانيّة في فهم الآخر. لكنّ هذا التفاوت ليس مطلقًا، فمن خلال الفنّ، سواءٌ تعلّق الأمر بالمسرح، بالتشكيل أو بالكاريكاتير، فإنّ عمليّة التفكير والتأمّل في هذا الموضوع قد بدأتْ فعلًا. كان الأخ/ أمير ججي والأخ/ عمّانوئيل پيزاني حاضرين في هذا المؤتمر باسم المعهد الدومنيكيّ للدراسات الشرقيّة، ورافقهما الأستاذان بجامعة الأزهر د. أسامة نبيل ود. عبد الرحمن فودة، اللذان حضرا اللقاء في إطار مشروع «أدوات».

المحاضرات والمداخلات

في الفترة من ٣ إلى ٦ مايو أعطى الأخ/ عمّانوئيل پيزاني دورةً تدريبيّة مدّتها أربعٌ وعشرون ساعة حول أديان العالم في معهد الدراسات الدينيّة والرعويّة بمدينة تولوز الفرنسيّة.

في يوم ١٢ مايو ألقى الأخ/ عمّانوئيل پيزاني محاضرةً بعنوان «ما مصير غير المسلمين بعد الموت؟ اليهود والمسيحيّون والزنادقة في فكر أبي حامد الغزاليّ». وذلك في المركز الثقافيّ الدومنيكيّ بمدينة ليل الفرنسيّة.

في يوم ٢٠ مايو قام د. عزيز هلال بمداخلةٍ بعنوان «الجدل كنشاطٍ فلسفيّ بامتياز. الفارابيّ وفنّ المحادثة»، وذلك خلال يومٍ دراسيّ عن فنّ المحادثة في المجالس. قد تمّ تنظيم هذا اليوم في جامعة رين الفرنسيّة من جانب فريق البحث في الآداب والخيال والمجتمعات من جامعة كان نورماندي وفريق بحثيّ عن اللغات والمعارف والخيال في العالم العربيّ من جامعة رين الفرنسيّة.

في الفترة من ٢٣ إلى ٢٧ مايو شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني  والأخ/ أمير ججي في مؤتمر «الإسلام والآخر»، الّذى نظّمه البرنامج الأكاديميّ «پلوريال» في جامعة القدّيس يوسف بمدينة بيروت. في الجلسة الافتتاحيّة قام الأخ/ عمّانوئيل بعرض الإشكاليّة العامّة الّتي سيناقشها المؤتمر، بالإضافة إلى أنّه قام بكتابة التقرير النهائيّ للمؤتمر (باللغة الفرنسيّة).

المؤتمرات

في يوم ٢٨ مايو شارك السيّد/ دومينيك أڤون في مؤتمرٍ بعنوان «العالم بحرٌ. الكاثوليك والبحر الأبيض المتوسّط في عهد البابا بيوس الثاني عشر»، والّذي نظّمتْه جامعة مالطا.

الندوات

في يوم ١٧ مايو استقبلنا مجموعةً من مركز الدراسات الاقتصاديّة والوثائقيّة والقانونيّة والاجتماعيّة وذلك بهدف إطلاق شبكة دراسات العمران المصريّة.

في يوم ٢٠ مايو عُقد في مقرّ المعهد ندوةٌ للدكتور/ ياسين عبد الجواد حول موضوع «الإسلام والدراسات الديموجرافيّا في أوروبّا».

المكتبة

في يوم ٢٠ مايو استكمل السادة/ صموئيل چيليت وجوشوا وينر ورافائيل أوردونيز تدريبهم في مكتبة المعهد وذلك في إطار اتفاقيّات التدريب الموقّعة مع الجامعة الأمريكيّة في القاهرة.

التدريس

في يوم ٩ مايو بدأ الأخ/ چون درويل دورةً تدريبيّة عبر الإنترنت لتعليم الأبجديّة العربيّة لطلّاب الرهبنة الدومنيكيّة القادمين إلى القاهرة لدراسة اللغة العربيّة لمدّة شهر خلال هذا الصيف. الدروس (التجريبيّة!) متاحةٌ عبر الإنترنت…

مائدة مستديرة

في يوم ٢٦ مايو أدار الأخ/ دنيس هالفت مائدةً مستديرة خلال المؤتمر الكاثوليكيّ المائة والاثنين في مدينة شتوتغارت الألمانيّة حول موضوع «أنا بحاجةٍ إلى حقيقة الآخرين. الحوار بين الأديان على خطى پيير كلاڤري»، مع معزّ خلفاويّ، أستاذ بجامعة توبينغن الألمانيّة، والأخ/ نيكولا تيكسييه، رئيس إقليم فرنسا لرهبنة الدومنيكان، وسيّدنا/ چون پول ڤيسكو، رئيس أساقفة الجزائر، والدكتورة كاتيا فوجيس، من البعثة التبشيريّة الدوليّة.

ورشة عمل

في يوم ٢٣ مايو أدار الأخ/ چون درويل ورشة عمل عن الإسلام والمسيحيّة وذلك في متحف اللوڤر أبو ظبي لفريق من المسؤولين عن المعارض والمكتبة.

الزيارات

في يوم ١٨ مايو استقبلنا السيّد/ براهيم جحيليل، طالب دكتوراه مُتعاقد بالكلّيّة التطبيقيّة للدراسات العليا، والّذي يعمل على أدب فضائل الشام.

بيت الباحثين

خلال شهر مايو استقبلنا وبكلّ فرح في بيت الباحثين السيّدة/ أسماء هلاليّ، أستاذة الدراسات الإسلاميّة بجامعة ليل الفرنسيّة، والآنسة/ إيدا نيتر، طالبة دكتوراه في الدراسات الإسلاميّة بجامعة بنسلڤانيا، والسيّدة/ منال بلحاجّ علي، باحثة ما بعد الدكتوراه في المجموعة العلميّة «الشرق الأوسط والحضارات الإسلاميّة»، والآنسة/ ليلي باروتشيتش، طالبة ماچستير في الدراسات الإسلاميّة بالجامعة الأمريكيّة بالقاهرة.

الإصدارات 

  • Emmanuel Pisani, entretien avec Nathalie Duplan sur « le blasphème en islam », paru dans Les Annales d’Issoudun, mai 2022, pages 8-11.

دعوة للمشاركة

في يومي ٥ و٦ نوفمبر ٢٠٢٢ سيُعقد مؤتمرٌ دوليّ في مقرّ المعهد الفرنسيّ للشرق الأدنى في أربيل (كردستان العراق) حول موضوع «من الحروف المقطّعة إلى علم الحروف. مفترق الطرق للمعرفة في الشرق الأوسط». برجاء قراءة الدعوة للمشاركة.

أنشطة في المستقبل

في يومي ١٥ و١٦ يونيو سوف يشارك السيّد/ دومينيك أڤون في مؤتمر «القوّات المسلّحة والإسلام. تحدّيّات ومجادلات في فرنسا من القرن التاسع عشر إلى القرن الحادي والعشرين». يقوم بتنظيم هذا المؤتمر چولي داندوران، وچيروم پوكيه، وجزاڤييه بونيفاس، وأوليڤييه دار، وچاك فريمو من أكاديميّة العلوم فيما وراء البحار في مدينة باريس الفرنسيّة.

في يوم ٢٢ يونيو سوف يشارك الأخ/ چون درويل في المائدة المستديرة الّتي تنظّمها السيّدة/ أسماء هلاليّ في جامعة ليل الفرنسيّة والمخصّصة لمجموعة مخطوطات القيروان. وسوف يقوم الأخ/ چون بمداخلةٍ عنوانها «نسخ كتاب سيبويه ونقله في المغرب العربيّ في القرن الخامس الهجريّ/الحادي عشر الميلاديّ». يمكنكم متابعة هذه المائدة المستديرة عبر الإنترنت.

يمكنكم التسجيل أو إلغاء التسجيل في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.

رسالة الأخبار أبريل-مايو ٢٠٢٢

 اِرتفع ثمن الخبز وخرج مهروِلًا من أحشاء وادي النيل. بعدها دوّى صوت المدفع وعمّتْ السكينة الأجواء خلال شهر رمضان. بمواصلة محاضراتنا وندواتنا، عشنا هذه السكينة على إيقاع الإفطار والصلاة. رغم هذه الأجواء، فقد أُريق الدم بجريمة ذبح كاهنٍ قبطيّ في الإسكندريّة كان يتصدّق بهدايا صومه الكبير على المارّة، ومنهم ذلك الشخص الّذي سلبه حياته. هل يتعلّق الأمر بأبله؟ بإرهابيّ؟ لا شكّ أنّ الأمر يتعلّق بشخصٍ ضالّ فقَد طريق الصواب. في غضون ذلك، تستمرّ الصلوات الموقوتة بنشر عزائها وسلوانها مُتّصلة بألف خيط بقوافي المزمور، لا سيّما عندما يتوسّل المسلم من أعلى مئذنته وفي فضائه الحميميّ أن يظلّ في الطريق المستقيم، طريق الخلاص والحياة. كيف نواجه خطاب الآلام والمرارة الّذي قد لا نسلم منه؟ بصوت المؤذّن، وبرسالة صوت المؤذّن. فمن حبر هذه الرسالة يتدفّق ما يكفينا لنُعبّد طريق الحقّ والهدى.

المحاضرات والمداخلات

في الفترة من ٥ إلى ٧ أبريل شاركتْ السيّدة/ آن سيلڤي بواليڤو في المؤتمر الدوليّ «الباطنيّة والقرآن»، والّذي قامتْ بتنظيمه جامعتا چنيڤ ولوزان السويسريّتان. وخلال هذا المؤتمر ألقتْ محاضرةً بعنوان «هل القرآن نصٌّ باطنيّ؟».

في يوم ١٠ أبريل ألقتْ السيّدة/ كاترين ماير جوان محاضرةً عنوانها «الحجّ والزيارة والمولد في الإسلام: نموذج الإسلام المصريّ»، وذلك ضمن سلسلة محاضرات «ميدان منيرة».

في يوم ١١ أبريل أدارتْ السيّدة/ كاترين ماير جوان حلقةً دراسيّة حول موضوع «زيارة الأولياء المسلمين: تساؤلات حول المنهجيّة والمجادلات التأريخيّة»، وذلك لطلبة كلّيّة اللغات والترجمة بجامعة الأزهر في إطار مشروع «أدوات».

في يوم ٢٨ أبريل ألقى الأخ/ أدريان كانديار محاضرةً لجمعيّة «أصدقاء المعهد» بعنوان «هل لعلم الكلام الإسلاميّ أيّة إفادة؟». شاهد المحاضرة على موقع يوتيوب (باللغة الفرنسيّة)…

الزيارات

في يوم ١٠ أبريل استقبلنا السيّدة/ پيلار بيلانويبا، نائبة السفير الاسبانيّ، والسيّد/ ألباروا ترابيسيدو، القنصل الاسبانيّ.

في يوم ١٤ أبريل استقبلنا السيّد/ مراد وهبة، رئيس مجلس إدارة جمعيّة الآثار القبطيّة الجديد، والسيّد/ نبيل فاروق، مدير الجمعيّة.

في يوم ٢٠ أبريل استقبلنا السيّد/ أدريان كلوزيه، المسؤول عن مشروع «مناقشة الأفكار والكتب» بالمعهد الفرنسيّ.

في يوم ٢٦ أبريل استقبلنا السيّدة/ فتيحة بوزيديّ، مصمّمة الجرافيك، والسيّد/ علاء الحبشيّ، مهندس معمريّ متخصّص في التراث الإسلاميّ، وزوجته السيّدة/ عُلا صلاح سعيد، وهما مالكا «بيت يكن» في منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة، وهو مقرّ الجمعيّة الخيريّة «مركز إنعاش المدينة» الّتي تنظّم فعاليّات وورش عمل تركّز على التراث والفنّ والثقافة.

في يوم ٢٧ أبريل استقبلنا السيّدة/ كامييّ تييبو، المستشارة السياسيّة المسؤولة عن الشؤون الدينيّة لدى السفارة الفرنسيّة بالقاهرة.

أنشطة في المستقبل

في يوم ١٢ مايو سوف يلقي الأخ/ عمّانوئيل پيزاني محاضرةً بعنوان «ما مصير غير المسلمين بعد الموت؟ اليهود والمسيحيّون والزنادقة في فكر أبي حامد الغزاليّ». سوف تعقد المحاضرة في المركز الثقافيّ الدومنيكيّ بمدينة ليل الفرنسيّة في تمام الساعة الثامنة ونصف مساءً.

يمكنكم التسجيل أو إلغاء التسجيل في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.

رسالة الأخبار مارس-أبريل ٢٠٢٢

عندما نقترب من النور، وعندما نحتفل بطقوس الغروب، حيث يُسلّم المرء نفسه للاستمتاع بالأنغام الموسيقيّة، نشعر بقوّةٍ داخليّة وخارجيّة في نفس الوقت، بقوّةٍ تُبشّر بشمس الغد، بشمس البدايات والصحراء والسلام. سلام: كلمةٌ مُسلَّمة ومتبادَلة، كلمةٌ جريئة ومُهداة. إنّها نورٌ إنسانيّ وهّاج يحمل معنًى مُتجدّدًا منذ خروج الإنسانيّة من عدنها. كلمة المستقبل، كلمة مُقدّسة وكلمة خلّاقة. نعم، إنّ السلام كلمةٌ تدرأ في صحراء الصمتَ العدوانيّ وكثبانَ الدم. هي كلمة المستقبل والأمل، يلتئم بها جرح تواصلٍ مُعاق. في عالمٍ تسوده الأوبئة وترتفع فيه وتيرة النبوءات الّتي تعلن وشوك انهيار الإنسانيّة الأخير، تأتي حفلة المعهد الدومنيكيّ للدراسات الشرقيّة، في يوم الأربعاء الموافق ٣٠ مارس، لتؤكّد شيئًا من تلك الطقوس ومن احتفال البدايات. إنّ هذه الحفلة لا علاقة لها بذلك الاحتفال الّذي يسعى إليه الإنسان من أجل درء الشعور بالفراغ أو من أجل إفراغ فكره، بل إنّها تروم تجذّر الوجود والتحامه مع الكلّيّ، حتّى مع الغائبين. تروم أن نجتمع ونتبادل كلمات السلام من أجل إطفاء الخطاب والحروب الّتي تحجب وتطمر وجوه الرجال والنساء، وجوهًا يريدها البعض أن تختفي نهائيًّا… تروم أن نجتمع من أجل البناء وإعادة البناء معًا.

المداخلات

في يوم ٤ مارس قام السيّد/ جيوم دڤو بمداخلةٍ بعنوان «الصداقة بين الأعداء الطبيعيّين. توصيف الصداقة لابن المقفّع لإخوان الصفا»، وذلك خلال ندوة «الأعداء والأصدقاء: ”الآخر“ في العالم الإسلاميّ»، قام بتنظيم هذه الندوة كلّيّة العلوم التاريخيّة بجامعة ستراسبورج الفرنسيّة.

التدريس

في الفترة من ١٤ فبراير إلى ٤ مارس أعطى الأخ/ دنيس هالفت فصولًا دراسيّة بعنوان «نصوص شيعيّة حول اللقاء بين الأديان، كتبها محمّد جوّاد البلاغيّ (ت. ١٩٣٣)»، وذلك في المعهد البابويّ للدراسات العربيّة والإسلاميّة في روما.

في الفترة من ٧ إلى ٢٥ مارس أعطى الأخ/ أدريان كانديار دروسًا عبر الإنترنت حول نصوص الفقه الإسلاميّ: القضاء والقدر، وذلك في المعهد البابويّ للدراسات العربيّة والإسلاميّة في روما.

في يوم ١٤ مارس بدأ الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في تقديم حلقاتٍ دراسيّة عبر الإنترنت مكوّنة من ستّة دروس، حول موضوع «الإسلام والآخر» في معهد علوم الأديان ولاهوتها في باريس.

سمينارات المعهد

في يوم ١٥ مارس استأنف المعهد الدومنيكيّ ندواته مع د. يوسف سنغاري حول موضوع: «التراث الإسلاميّ قيد المناقشة». قام المعهد بتنظيم هذه الندوة باللغة الفرنسيّة في إطار مشروع «أدوات».

المؤتمرات والأيّام الدراسيّة

في يوم ١٨ مارس شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في مؤتمر «الأديان والقوميّة»، والّذي نظّمه معهد علوم الأديان ولاهوتها في باريس، كما شارك في اليوم الدراسيّ من أجل عالم البحث والإدارة والّذي نظّمه قسم الشؤون الدينيّة التابع لوزارة الداخليّة الفرنسيّة في يوم ٢٣ مارس.

التعيينات

في يوم ٢١ مارس تمّ تعيين الأخ/ ماتيوس دومنجس دا سيلڤا والأخ/ رنيه ڤانسان دو جرانلونيه أعضاءً في لجنة رؤساء المكتبات من أجل التفكير وتحديد رسالة المكتبات الدومنيكيّة. وقد تمّ اختيارهما من قِبَل الرئيس العامّ للرهبنة الدومنيكيّة وفقًا للاجتماع العامّ للرهبنة في فيتنام سنة ٢٠١٩.

المكتبة

في الفترة من ٨ إلى ٢٣ مارس قامتْ الآنسة/ چوليت شوڤيه، وهي من المعهد القوميّ للتراث ودفعة عام ٢٠٢١، باستكمال تدريبها الّذي بدأتْه في مكتبة المعهد.

في يوم ٢٧ مارس شاركتْ السيّدة/ إنچي الجمّال، مديرة قسم الفهرسة بمكتبة المعهد، في المؤتمر السنويّ للتميّز في البحث الجامعيّ وريادة الأعمال والإنجاز الإبداعيّ، والّذي نظّمتْه الجامعة الأمريكيّة بالقاهرة. قد قام السادة صموئيل چيليت وجوشوا وينر ورافائيل أوردونيز بعرض ما أنجزوه من عملٍ خلال فترة تدريبهم في المعهد وعرض خصوصيّات الفهرسة لدينا في المكتبة. وقد ركّزتْ المناقشات على تقييم مساهمة المعهد في العمليّة التعليميّة بالمجتمع المصريّ.

في يوم ٣١ مارس قام الأخ/ ماتيوس دومنجس دا سيلڤا، مدير مكتبة المعهد والسيّدة/ إنچي الجمّال، مديرة قسم الفهرسة، والسيّد/ مجدي يعقوب، مبرمج تطبيق الفهرسة «دايموند»، والسيّد/ عماد حبيب، مدير فريق فهرسة المخطوطات بمعهد المخطوطات العربيّة، بالمشاركة في اليوم العالميّ للمخطوط العربيّ وذلك من أجل عرض نتائج المشروع المموّل من قبل الاتّحاد الأوروبّيّ لفهرسة أكثر من ستّة ألاف مخطوط في برنامج «ديموند» وفقًا لمعايير FRBR/RDA. انقر هنا للاطّلاع على تسجيلات هذه المخطوطات…

الزيارات

في يوم ٨ مارس استقبلنا السيّدة/ جراتزيلا ريزا، من مفوّضيّة الاتّحاد الأوروبّيّ بالقاهرة.

في الفترة من ١٢ إلى ١٦ مارس استقبلنا د. يوسف سينغاريّ، أستاذ بجامعة كليرمون أوڤيرني لكي يعطي محاضرةً في مركز تعليم اللغة الفرنسيّة وكلّيّة العلوم الإنسانيّة بجامعة الأزهر وإدارة ندوةٍ حول التراث الإسلاميّ في مقرّ المعهد الدومنيكيّ.

في يومَيْ ٨ و٣١ مارس استقبلنا ما يقرب من عشرين طالبًا من إندونيسيا ملتحقين بكلّيّات مختلفة في جامعة الأزهر وذلك للتعرّف على مكتبة المعهد الدومنيكيّ ورسالته.

بيت الباحثين

خلال شهر مارس استقبلنا وبكلّ فرح السيّد/ سيمون كونراد، طالب دكتوراه بجامعة برنيستون الأمريكيّة، والسيّد/ أندرياس كابلوني والسيّدة/ روثيو داجا وبصحبتهم مجموعة من طلّاب الماچستير من معهد دراسات الشرق الأدنى والأوسط بجامعة لودفيغ ماكسيميليان في مدينة ميونخ الألمانيّة.

الإصدارات

Dominique Avon, L’histoire religieuse contemporaine en France, Paris, Éditions La Découverte, 2022, 295 pages.

Guillaume de Vaulx, Identités de papier. Essai documenté sur la logique identitaire, Liban, Dergham, 2022, 376 pages.

الأنشطة القادمة

في يوم ١٠ أبريل ستلقى السيّدة/ كاترين ماير جوان محاضرةً ضمن سلسلة محاضرات «ميدان منيرة» حول موضوع «الحجّ والزيارة والمولد في الإسلام: نموذج الإسلام المصريّ» (باللغة الفرنسيّة مصحوبة بترجمةٍ عربيّة فوريّة). ستُعقد هذه المحاضرة في مقرّ المعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة في تمام الساعة ٥ مساءً وحتّى الساعة ٦:٣٠ مساءً. يمكنكم متابعة المحاضرة عن بُعد.

في يومَيْ ١٦ و١٧ نوفمبر ٢٠٢٢ سوف يقدّم معمل أبحاث الشرق والبحر المتوسّط ندوةً دوليّة بعنوان «كلٌّ يسبّح بحمده. التقوى والإيمان في سلوك الحيوان». يقوم بالإشراف العلميّ على هذه الندوة السيّد/ چيوم دڤو بالشراكة مع قسم الشؤون الدينيّة التابع لوزارة الداخليّة الفرنسيّة والمركز القوميّ للبحث العلميّ.

يمكنكم التسجيل أو إلغاء التسجيل في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.

رسالة الأخبار فبراير-مارس ٢٠٢٢

اختتم معرض القاهرة الدوليّ للكتاب دورته الثالثة والخمسين بأمسيات مخصّصة للشعر والخطّ العربيّ، بالإضافة إلى مقترحات تربويّة متعدّدة للأطفال. إنّها حقًّا مبادراتٌ عظيمة أسعدتْنا. ومع ذلك، وبينما كنّا نسير في هذه المتاهة الهائلة من الممرّات المليئة بأكوام الكتب، تساءلنا عمّا إذا كنّا نشهد أيضًا شكلًا من أشكال التقلّص في المنشورات الإسلاميّة الّتي جعلتْ هذا الحدث مشهورًا يومًا ما. من معرض إلى معرض، يبدو أنّ العلمانيّة تنتشر تدريجيًّا وخلسةً في المجتمع المصريّ، ونرى حقيقتها بشكلٍ أدق. ومهما كان الأمر، فلا يزال المعرض بالنسبة للمعهد الدومنيكيّ ومكتبته حدثًا لا غنى عنه. لقد تساءل الأخ الراحل إميليو بلاتّي عن تذكرته في أغسطس الماضي. لم يكن أبدًا لِيفوّت معرض الكتاب لأيّ شيءٍ في العالم. يتعارض مشهد الازدحام والحشود الّتي تتحرّك في كلّ الاتّجاهات مع فكرة القراءة نفسها. ولكن بعد التفكير في الأمر عن كثب، كما نفحص الكتاب ونعيده قبل اقتنائه أو من خلال أسئلتنا نستفسر من الناشرين عن منشوراتهم الجديدة أو التي تمّتْ إعادة إصدارها، فبنفس الطريقة يعرف الباحثون أنّه من الضروريّ التفكير وإعادة التفكير في كلمات الكتب الّتي تُنقش من خلالها الأفكار السامية للفلسفة أو علم الكلام أو التصوّف في العصور السابقة. إن التفكير يهدف إلى تحديد السياق والتساؤل على أملٍ أن يأتي بصيصٌ من النور، أو ربّما نارٌ تأتي للتشكيك في معرفتنا وتجعلنا ننفتح على فهمٍ متجدّد للسماح لنا باكتشاف السرّ الخفيّ لهذه الكلمات الّتي تأتي من أزمنةٍ أخرى وأشخاصٍ آخرين. الكتب تستدرج بعضها البعض، مثل كتب الشروح والحواشي. إنّه الحدس الرائع لطريقتنا الجديدة في الفهرسة خلال تسجيل العلاقات الّتي تمتدّ عبر الزمان بين الأعمال والمؤلّفين. كتبٌ تتعارض مع بعضها البعض، وكتبٌ تجيب عن بعضها البعض، وأحيانًا كتبٌ غامضة. وعبر القراءة يتحصَّل الاستكشاف والرجوع إلى كلمةٍ أو مفهومٍ أو كلامٍ منقوش على نسيج صفحة متوهّجة، ومن خلال البحث عن صدى دلالات الألفاظ في سياقها التاريخيّ، والقوّة المثيرة لقصيدةٍ من الشعر الجاهليّ، والتلميحات السياسيّة والدينيّة للدواوين، يتقدّم الباحث ويتقدّم معه العلم. العمل مفيدٌ لأنّ القراءةَ، كما يقول الشاعر، تعيد إدخال العقول الكسولة إلى حياة الروح. بالنسبة لنا، نجد في الكتب دافعًا يأتي من شخصٍ آخر لينضمّ إلينا من أعماق الأزمنة في لحظة عزلة حيث يتحدّث إلينا ونصغي إليه. نلتقي هناك جارنا أحيانًا بعيدًا في الزمان والمكان. نكتشف أذواقه وأفكاره الممتعة وأحيانًا عالمه المجنون أو المزعج أو المخيف بشكلٍ رهيب. لكنّ الإنسان الّذي يقرأ يكون على الدوام في حالة تحرّك. قراءة المفكّرين المسلمين لا تجعل من راهبٍ دومنيكيّ مسلمًا، ولكنّها أيضًا لا تمرّ دون أن تترك تأثيرًا. ربّما كان هذا سبب لوم الأب/ فريد جبر على أنّه أصبح تلميذًا للإمام الغزاليّ. هذا الحكم السريع لا داعي له إلى حدٍّ ما، لكن من خلال قراءاته المستمرّة، كان الباحث العازريّ فريد جبر قد عرف بالفعل كيفيّة ترجمة الغزاليّ وجعله معاصرًا في نهاية المطاف.

المحاضرات والمداخلات

في يوم ١٣ فبراير شارك الأخ/ عمّانوئيل پيزاني في محاضرةٍ عبر الإنترنت عنوانها «الأخوّة، من شاطئ إلى آخر في البحر الأبيض المتوسّط»، وذلك في إطار اليوم العالميّ للأخوّة الّذي نظّمتْه جمعيّة أصدقاء المعهد والجمعيّة الفرنسيّة «مسيحيّي البحر الأبيض المتوسّط». شاهد الفيديو على موقع يوتيوب… (بالفرنسيّة)

في يوم ٢٣ فبراير قام السيّد/ جيوم دڤو بمداخلةٍ عنوانها «الحيوان ضدّ الإنسان في رسائل إخوان الصفا. الرحلة الطويلة والمشوار الشاقّ نحو فهم هذه الكلمات الثلاث»، وذلك خلال ندوة «الحيوانات في فلسفة العالم الإسلاميّ»، والّتي نظّمتْها جامعة ميونخ في ألمانيا.

الزيارات

في يوم ٨ فبراير استقبلنا السيّدة/ كلير دي جالومبير، باحثة في العلوم السياسيّة بالمركز الوطنيّ الفرنسيّ للبحث العلميّ. وقد أهدتْنا أطروحتها المخصّصة للأب/ جورج قنواتيّ وتبرّعتْ لمكتبة المعهد بأخر إصداراتها باللغة الفرنسيّة «التديّن في السجن» (٢٠١٦) و«الإسلام والسجن» (٢٠٢٠).

في الفترة من يوم ٣ إلى ١٧ فبراير استقبلنا الأخ/ چون چاك پيرينيس، مدير المدرسة الفرنسيّة للكتاب المقدّس والآثار في القدس والأخ/ أنثوني چامبرونيه، نائب المدير ومدير الدراسات.

في يوم ١٦ فبراير استقبلنا السيّد/ ريتشارد ماكجريجور، أستاذ في قسم الدراسات الدينيّة في جامعة فاندربيلت في ولاية تينيسي الأمريكيّة.

في يوم ١٦ فبراير استقبلنا السيّدة/ إيلاريا بيتي من قسم حقوق الإنسان والمجتمع المدنيّ والنوع الاجتماعيّ والهجرة والأمن والحوكمة، في مفوّضيّة الاتّحاد الأوروبّيّ لدى مصر.

وفي ذات اليوم ١٦ فبراير قمنا بدعوة الأستاذين أسامة نبيل ومنى صبري من جامعة الأزهر والشريكين في مشروع «أدوات».

في يوم ٢٢ فبراير استقبلنا السيّد/ شارل پيرسونا، مدير معهد التراث الوطنيّ الفرنسيّ، والسيّد/ ماتيو بيرتون، رئيس مكتب الشؤون الدوليّة بوزارة الثقافة الفرنسيّة.

بيت الباحثين 

خلال شهر فبراير استقبلنا في بيت الباحثين الآنسة/ لويز جالوريني، الّتي أكملتْ للتوّ رسالة الدكتوراه في الأدب العربيّ في العصور الوسطى من الجامعة الأمريكيّة في بيروت في لبنان، والآنسة/ ليلي باروتشيتش، طالبة ماچستير في الدراسات الإسلاميّة في الجامعة الأمريكيّة بالقاهرة، والسيّد/ چون روك دومون، طالب في علم إدارة المتاحف تحت التمرين في متحف الحضارة المصريّة، والآنسة/ مادلين جيليرميت، طالبة طبّ ومتطوّعة لمدّة عام في المؤسّسة الكاثوليكيّة الفرنسيّة «خدمة الشرق».

مقال عن المعهد

David Hoekema, “The Dominican Friars whose Library is Transforming Islamic Studies. How a rare books collection in Cairo expanded into a Center for scholarship and interfaith conversation”, Christian Century, February 11ᵗʰ, 2022.

الأنشطة القادمة

ابتداءً من يوم ١٤ مارس، سيقدّم الأخ/ عمّانوئيل پيزاني حلقات دراسيّة عبر الإنترنت مكوّنة من ستّة دروس، حول موضوع «الإسلام والغيريّة» في إطار معهد علوم الأديان ولاهوتها في باريس، وذلك كلّ يوم اثنين من الساعة السادسة مساءً وحتّى الساعة الثامنة مساءً (بتوقيت مدينة باريس). للتسجيل كمستمع يُرجى الاتّصال (بالفرنسيّة) بـ:

في يوم ١٥ مارس سوف يستأنف المعهد ندواته مع د. يوسف سنغاري حول موضوع: «التراث الإسلاميّ قيد المناقشة». ينظّم المعهد هذه الندوة باللغة الفرنسيّة في إطار مشروع «أدوات». ستُعقد الندوة في قاعة اجتماعات المعهد في تمام الساعة ٥ مساءً.

برجاء الضغط هنا لتسجيلكم أو إلغاء تسجيلكم في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.

رسالة الأخبار يناير-فبراير ٢٠٢٢

طوبى لعلماء الدراسات الإسلاميّة الّذين يسبرون أغوار أدب العشّاق! عندما نطّلع على الطبعة الّتي صدرتْ مُؤخّرًا من كتاب «ليلى ومجنون ليلى» ندرك أنها ليست مجرّد غبطةً بلاغيّة. يا لجمالها ! ويالها من ترجمةٍ دقيقة رقيقة مبهجة تحرك المشاعر فَتُسكِر !  لقد قامتْ زميلتنا من المعهد القوميّ للغات والحضارات الشرقيّة ليلي أنڤار بترجمة هذا الكتاب وها هي تبهرنا من جديد بقلمها وكلماتها المختارة بعنايةٍ لتعبر بها عن كيفيّة البحث عن الحقيقة والجمال وذلك من خلال جمعها بين كلمات فرنسيّة متناسقة ومتناغمة تتلاقى مع المعنى العميق للكلمات الفارسيّة. لم يفت باحثو المعهدالدومنيكيّ عبر تاريخه وعلى رأسهم الأخ/ سرچ دو بوركي، والأب/ جوزبّيه سكاتولين، والأخ/ ألبرتو أمبروزيو، قراءة وتحليل أفضل القصص، كقصص العشق والعاشقين، لأنّ هذه القصص ترمز إلى طريقٍ روحيّ وتعبر عن توق الروح إلى الاتّحاد بالآخر هذا بالإضافة إلى أنّها تعبر  عن حضور النعمة الإلهيّة. ولكن إن كانتْ هذه البهجة والنشوة الّتي يختبرها العشّاق يمكن أن تكشف لنا بشكلٍ أو بأخر عن حقيقة الله الساميّة، فهل يمكن أن يكون الله نفسه حُبًّا؟ وهل يمكننا أن نُحبّ الله بصدقٍ على الرغم من أنّ الحبّ البشريّ لا يدوم، وهو مُزدوجٌ ومتناقض؟ ألم يقل المستشرق الفرنسيّ لويس ماسينيون خلال لقاءٍ في الإذاعة الفرنسيّة أنّنا «نُحبّ عدم وفائنا»؟ ومع ذلك، فإنّ أوجه شخصيّة العاشق الصوفيّ تميل نحو الجمال المطلق لدرجة أنّ الله يمكن أن يُرى، وأنّه الوحيد الّذي يستحقّ أن يُحبّ. فمن خلال التعقيدات في المناقشات اللاهوتيّة والكلاميّة عن العاشق والمعشوق، ومن أعماق قصص الحبّ ومجازها، ومن خلال تعبيراتها الروحيّة المتناقضة والمتباينة الّتي نجدها في التراث الإسلاميّ، يتمّ الكشف عن الكرامة المتعلقّة بوجودنا أي كرامة الإنسان الباحث عن الحبّ.

*كتاب «ليلى ومجنون ليلى» للشاعر نور الدين عبد الرحمن الجاميّ، مزيّن بمنمنمات شرقيّة، الترجمة من الفارسيّة والحواشي والمقدّمة للكاتبة ليلي أنڤار، الإشراف العلميّ والتعليقات لپاتريك رينجينبرج وأمينة طه حسين أوكادا، باريس، ٢٠٢١.

المداخلات

في يوم ١١ يناير ٢٠٢٢ قام الأخ/ دنيس هالفت بمداخلةٍ عبر الإنترنت بعنوان «آراء المسلمين في الأراضي المقدّسة»، وذلك في سياق برنامج بحثيّ حول الحوار اليهوديّ المسيحيّ في جامعة سالزبورج في النمسا.

في يوم ٢٠ يناير قام السيّد/ دومينيك أڤون بمداخلةٍ عنوانها «الفيلسوف الفرنسيّ چاك ألول والإسلام. تحليل خطاب وكيفيّة استقباله»، وذلك خلال مؤتمر «البروتستانتيّة والإسلام، وجهات نظر مقارنة من القرن السادس عشر إلى القرن الحادي والعشرين الميلاديّين»، والّذي نظمّه المعهد البروتستانيّ للاهوت في باريس.

محاضرة «ميدان منيرة»

في يوم ٢٥ يناير قام الدكتور جعفر ابن الحاجّ السلميّ بإلقاء محاضرةٍ عبر الإنترنت في إطار سلسلة محاضرات «ميدان منيرة» والّتي يشترك في تنظيمها المعهد الدومنيكيّ ومركز الدراسات الاقتصاديّة والوثائقيّة والقانونيّة والاجتماعيّة والمعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة والمعهد الفرنسيّ بالقاهرة. كان عنوان المحاضرة «هل التصوّف الإسلاميّ شعريٌّ بطبيعته؟». لقراءة التقرير ومشاهدة المحاضرة (باللغة الفرنسيّة…)

منحة مشتركة بين المعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة والمعهد الدومنيكيّ

يسرّ المعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة والمعهد الدومنيكيّ الإعلان عن إطلاق منحةٍ دراسيّة مشتركة لمدّة عشرة أشهر في القاهرة (سبتمبر ٢٠٢٢‒يونيو٢٠٢٣). هذه المنحة موجّهة إلى طلّاب تمهيديّ الدكتوراه والدكتوراه في مجالات علم الكلام والفلسفة وتاريخ النحو. الموعد النهائيّ للتقديم هو ٣٠ أبريل ٢٠٢٢. لمزيد من المعلومات (باللغة الفرنسيّة…)

الزيارات

في يوم ٢٦ يناير استقبلنا مجموعةً من ثلاثين شخصًا من الجمعيّة الفرنسيّة «Caire Accueil»، وذلك من أجل التعرّف على المعهد وفهم الهدف من وجود الإخوة الدومنيكان في مصر.

بيت الباحثين

خلال شهر يناير ٢٠٢٢ استقبلنا في بيت الباحثين الآنسة/ إيدا نيتر، طالبة دكتوراه في الدراسات الإسلاميّة بجامعة بنسلڤانيا، وأنطوانيت فيران، باحثة دكتوراه في تاريخ مصر المعاصر بجامعة السوربون الفرنسيّة، والسيّدة/ كاترين ماير جوان، عضوة بالمعهد وأستاذة التاريخ الحديث والمعاصر في العالم العربيّ والإسلاميّ بجامعة السوربون الفرنسيّة.

معرض القاهرة الدوليّ للكتاب

تمّ افتتاح معرض القاهرة الدوليّ للكتاب يوم الأربعاء الموافق ٢٦ يناير. يتوجّه فريق عمل المكتبة بأكمله يوميًّا للمعرض وذلك تحت إشراف السيّد/ مجدي عزب.

برجاء الضغط هنا لتسجيلكم أو إلغاء تسجيلكم في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.

رسالة الأخبار ديسمبر-يناير ٢٠٢٢

خلال زيارةٍ إلى مصر نظّمتْها المؤسّسة الكاثوليكيّة الفرنسيّة «خدمة الشرق»، والّتى تدعم أنشطة المعهد الدومنيكيّ، وجّهتْ إحدى الزائرات سؤالًا للأخ/ چون درويل: ما المصير إن لم نكن موجودين؟ سؤالٌ شائك نوعًا ما، لكنّه يقع في صلب حياتنا الإنسانيّة، لأنّه سؤالٌ حقيقيّ، ما الّذي سيتغيّر؟ وبمعنًى آخر، ماذا نقدّم للدنيا؟ في هذا الوقت الّذي يحتفل فيه المسيحيّون في الغرب بعيد الظهور الإلهيّ، قد يساعدنا في الإجابة عن هذا السؤال التقليد القائل بأنّ المجوس الثلاثة، «غاسبار» و«ملكيور» و«بلطاصر»، أتوا من الشرق لزيارة السيّد المسيح بعد ميلاده وقدّموا له ذهبًا ومرًّا وبخورًا. هل كانوا ملوكًا حقًّا؟ هذا أمرٌ مستبعد وغير محتمل، لكنّهم بالتأكيد كانوا يبحثون عن المعرفة، ونحن هنا مثلهم نوعًا ما. أوّلًا، نحن دائمًا في مسيرة البحث، أي أنّ أبحاثنا ومشاركاتنا المتعدّدة مع المسلمين ومع المؤسّسات الأكاديميّة الدينيّة أو العلمانيّة، تساهم في صنع عالمٍ لا يزال ينمو. ليس الأمر بالعشوائيّة ولكنّ الانفتاح، ليس التكرار أو الجمود ولكنّ «زخم»، هذا المصطلح الّذي استخدمه الفيلسوف الفرنسيّ هنري برجسون. مجوس لكنّ أيضًا حكماء، وهكذا نريد أن نكون حكماء مثلهم لأنّ الحكمة ثمينةٌ للغاية مثل الذهب الّذي قدّمه «غاسبار». أمّا بالنسبة للفوائد الطبيّة للمرّ الّذي قدّمه «ملكيور»، فنحن نساهم في شفاء الذكريات المجروحة عن طريق حضورنا اليوميّ ولقاءاتنا مع المسلمين. وأخيرًا، بما أنّ «بلطاصر» قدّم البخور المستخدم منذ فجر التاريخ من أجل رفع مدح المسيح وتمجيده، فعلينا نحن أيضًا أن نمدح كلّ ما هو خيرٌ وثمينٌ في الآخر. ينتهي البخور بالاختفاء، حتى نعتقد أنّه إذا لم يكن موجودًا، فلن يتغيّر شيءٌ، ولكنّه موجودٌ، ورائحته العطريّة تملأ كلّ مكان. اعتقد المجوس أنّهم سيجدون القوّة والقدرة لكنّهم لم يجدوا سوى طفلًا مولودا في مذودٍ. عيد الظهور الإلهيّ هو رمزٌ للضعف والهشاشة في وسط النور. هل قصّة المجوس هي مجرّد خيالٌ أم حقيقةٌ قويّة؟ أيّها الأصدقاء الأعزّاء والداعمون للمعهد، الّذين نتمنّى لهم عامًا جديدا سعيدا، اعلموا أنّنا لا ندّعي تغيير العالم أو حتّى تحقيق السلام، فنحن نعتقد أنّه من مكاننا، حيث أقصى درجات الضعف والهشاشة، نساهم في صنع السلام وشموليّته الّتى تنير المكان والزمان.

منح دراسيّة للرهبان الدومنيكان

يقدّم المعهد الدومنيكيّ، للرهبان الدومنيكان، عشر منح في الدراسات الإسلاميّة من خلال دراسة اللغة العربيّة، في الفترة من يوم ١٦ يوليو إلى ١٤ أغسطس ٢٠٢٢. تشمل المنحة فصولًا دراسيّة للمجموعة ودروسًا فرديّة، بالإضافة إلى زيارة القاهرة الفاطميّة والمساجد والمتاحف، وحوارات مع مفكّرين مصريّين، ولقاءات مع شباب مسلمين ومسيحيّين في إطار الشبيبة الدومنيكيّة، إلى جانب زيارة مدينة الإسكندرية ومكتبتها. تشمل المنحة إقامة كاملة مع إمكانيّة توفير تذكرة طيران للقادمين من الخارج. للاستفسار والتقديم برجاء الاتّصال بمدير المعهد الدومنيكيّ على: .

بفضل دعم العديد من المتبرّعين، ومن بينهم مؤسّسة الأمل الدوليّة بروما، يقدّم المعهد خمس منح دراسيّة للإخوة الدومنيكان تبدأ مع العام الدراسيّ الجديد سبتمبر ٢٠٢٢ وذلك بهدف الحصول على ليسانس في الدراسات العربيّة والإسلاميّة.  تشمل المنحة رسوم الدروس والإقامة الكاملة في الدير والانتقالات وكلّ المصاريف الخاصّة بالسفر فيما عدا التأمين الاجتماعيّ. للاستفسارات برجاء الاتّصال بمدير المعهد الدومنيكيّ على: ، آخر موعد للتقديم ١ مارس ٢٠٢٢.

المحاضرات والمداخلات

في يوم ٣ ديسمبر ٢٠٢١ قام الأخ/ عمّانوئيل پيزاني بمداخلةٍ في مدينة تولون الفرنسيّة بعنوان «المسجد، أساسٌ وتطوّرٌ وتأقلمٌ لمكانٍ في خدمة المؤمنين»، وذلك في إطار اليوم الدراسيّ المسمّى بـ«التراث والمعمار الدينيّ» الّذي نظّمتْه إدارة الأبرشيّة للتعليم الكاثوليكيّ.

في يوم ٧ ديسمبر ٢٠٢١ قام السيّد/ جيوم دڤو بمداخلةٍ بعنوان «الإنسان مشكلةٌ بالنسبة للإنسان. الإطار الدينيّ لإضفاء الطابع الرسميّ على مفهوم الإنسان في القرنين التاسع والعاشر الميلاديّين»، وذلك خلال ندوة «الإنسان وصوره في الإسلام» الّتي نظّمها المعهد القوميّ للغات والحضارات الشرقيّة في باريس.

في يوم ٧ ديسمبر ٢٠٢١ ألقى الأخ/ دنيس هالفت محاضرةً بعنوان «الصلاة في الديانات الكبرى في العالم»، وذلك أثناء افتتاح معرض لوكسمبورج تحت عنوان «صلّ» في مدينة ترير الألمانيّة.

في يوم ٩ ديسمبر ٢٠٢١ ألقى الأخ/ چون درويل محاضرةً عبر الإنترنت للإخوة والأخوات من إقليم الهند لرهبنة الدومنيكان، بعنوان «ما الّذي يمكن توقّعه من الحوار عن الإيمان مع المسلمين؟». اضغط هنا لمشاهدة المحاضرة على قناة اليوتيوب الخاصّة بالمعهد… (باللغة الإنجليزيّة).

الزيارات

في يوم ٩ ديسمبر، استقبلنا د. دوني دارپي، رئيس الجامعة الفرنسيّة بمصر.

في يوم ١٢ ديسمبر، استقبلنا السيّد ميخاو خابروس، المستشار الأوّل لدى سفارة پولندا في مصر.

في يوم ١٣ ديسمبر، استقبلنا السيّد/ مارك باريتي، سفير فرنسا لدى مصر وحرمه.

في يوم ١٤ ديسمبر، استقبلنا السيّد/ توماس ڤورتس، نائب مدير المعهد الألمانيّ للأبحاث الشرقيّة في بيروت.

في يوم ١٤ ديسمبر، استقبلنا السيّدة/ ماري پيير وينان، مديرة مكتبة ڤوبان التابعة للجامعة الكاثوليكيّة بمدينة ليل الفرنسيّة.

بيت الباحثين

خلال شهر ديسمبر، استقبلنا وبكلّ فرح في بيت الباحثين د. داڤيد هولنبرج، أستاذ الدراسات العربيّة والإسلاميّة بجامعة أوريجون الأمريكيّة، قسم الدراسات الدينيّة، ود. ياقوتة جبران، أستاذة في تاريخ الفكر الإسلاميّ بالمعهد القوميّ للغات والحضارات الشرقيّة بمدينة باريس الفرنسيّة.

الإصدارات

أنشطة قادمة

في يوم ١١ يناير ٢٠٢٢ سوف يقوم الأخ/ دنيس هالفت بمداخلةٍ عبر الإنترنت بعنوان «آراء المسلمين في الأراضي المقدّسة»، وذلك في سياق برنامج بحثيّ حول الحوار اليهوديّ المسيحيّ في جامعة سالزبورج في النمسا.

برجاء الضغط هنا لتسجيلكم أو إلغاء تسجيلكم في رسالتنا الإخباريّة. إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.

رسالة الأخبار نوفمبر-ديسمبر ٢٠٢١

أيّها الأعزّاء،

منذ عدّة أشهر في القاهرة نلاحظ إنشاء عددٍ كبير من الجسور وذلك لتسهيل حركة المرور. في بعض الأحيان تكون هذه الجسور قريبةً للغاية من المنازل بحيث يمكننا في أيّام ازدحام حركة المرور تقديم القهوة من الشرفات للسائقين العالقين في الطريق. تُعدّ فكرة الجسور نوعًا ما جزءًا من فلسفتنا هنا في المعهد الدومنيكيّ، لأنّنا نريد أيضًا بناء الجسور بين العقل والدين، بين الإسلام والمسيحيّة، بين المعرفة والسرد، وبين ارتقاء البشريّة  والإنسانيّة. ومن أجل مواجهة قسوة الجدران الأيديولوچيّة، والقلاع المُحصّنة، والمرتفعات الّتي تذكّرنا ببابل، نأتي بأدواتنا، رغم بساطتها وتواضعها، لبناء جسورٍ للأخوّة بين البشر حول العالم. من خلال الدراسة والبحث، نتأمّل في الجروح الّتي بحاجة إلى الشفاء، نوحّد الرجال والنساء المشتّتين، نقوم بالترجمات لتبديد أيّ سوء تفاهم، ونستخرج من مصادر التراث بذور الوحدة. إنّ تأثير صوت باحثينا متواضع، ولكن من خلال بناء هذه الجسور، فإنّنا نسير معًا ولو ببطءٍ نحو الضفّة الأخرى. إنّه سرّ تجسّد السيّد المسيح الّذي جعل من نفسه جسرًا بين السماء والأرض، وجسرًا بين البشر وهم إخوته.

المحاضرات

في يوم ٦ نوفمبر ألقى السيّد/ دومينيك أڤون محاضرةً بعنوان «أن نولد وأن نموت على طريقة البشر. تاريخ الدين والحرّيّة»، وذلك في إطار منتدى ثقافيّ في مدينة لو مان الفرنسيّة.

في يوم ١٥ نوفمبر ألقى الأخ/ عمّانوئيل بيزاني محاضرةً بعنوان «دراسات إسلاميّة يقوم بها علماء كاثوليك. مسار عبر القرن العشرين»، وذلك في إطار الندوات الّتي تنظّمها جمعيّة أصدقاء المعهد في باريس.

في يوم ١٨ نوفمبر قام الأخ/ أدريان كانديار بمداخلةٍ عبر الإنترنت بعنوان «ابن تيميّة، هل هو شخصيّة مرجعيّة اليوم؟»، وذلك خلال مؤتمر «السلطة الدينيّة في الإسلام: السلطة والتنظيم»، والّذي نظّمه مركز دراسة الثقافات والأديان التابع للجامعة الكاثوليكيّة بمدينة ليون الفرنسيّة.

في يوم ١٨ نوفمبر ألقى الأخ/ عمّانوئيل بيزاني محاضرةً بعنوان «الغزاليّ، هل هو مرجعيّة قضائيّة في الإسلام؟»، وذلك خلال مؤتمر «السلطة الدينيّة في الإسلام: السلطة والتنظيم»، والّذي نظّمه مركز دراسة الثقافات والأديان التابع للجامعة الكاثوليكيّة بمدينة ليون الفرنسيّة.

في يوم ١٨ نوفمبر ألقى السيّد/ دومينيك أڤون محاضرةً بعنوان «السلطات السنّيّة في العالم العربيّ في مطالع القرنين العشرين والحادي والعشرين»، وذلك خلال مؤتمر «السلطة الدينيّة في الإسلام: السلطة والتنظيم»، والّذي نظّمه مركز دراسة الثقافات والأديان التابع للجامعة الكاثوليكيّة بمدينة ليون الفرنسيّة.

في يوم ١٨ نوفمبر قام السيّد/ جيوم دڤو بمداخلةٍ بعنوان «رسالة الحيوان لإخوان الصفا. دور الحيوان في معرفة الإنسان ودور الإنسان في علم الحيوان واختلافهما فيما يخصّ التديّن»، وذلك خلال حلقة دراسيّة بعنوان «بين الشرق والغرب والإسلام. الفنّ وعلم الحفريّات والصور»، قام بتنظيم هذه الحلقة الدراسيّة مدرسة الدراسات العليا للعلوم الاجتماعيّة في باريس.

في يوم ١٩ نوفمبر ألقى الأخ/ أدريان كانديار محاضرةً بعنوان «السلف، رمزًا دينيًّا وخرافيًّا في كتاب درء تعارض العقل والنقل لابن تيميّة (ت. ١٣٢٨/٧٢٨)»، وذلك خلال مؤتمر «المجادلات العقائديّة بين الأشعريّة والحنبليّة» الّذي نظّمه المعهد القوميّ للغات والحضارات الشرقيّة بمدينة باريس الفرنسيّة.

في يوم ١٩ نوفمبر ألقى الأخ/ عمّانوئيل بيزاني محاضرةً بعنوان «الشروح الكلاسيكيّة لآيات قرآنيّة يُطلَق عليها آيات التعدّديّة»، وذلك خلال مؤتمر «فقه التعدّديّة في الإسلام»، الّذي نظّمه معهد علوم الأديان ولاهوتها التابع للجامعة الكاثوليكيّة في مدينة باريس الفرنسيّة.

في يوم ٢٢ نوفمبر ألقى السيّد/ دومينيك أڤون محاضرةً في معهد پيير رينوڤين التابع لجامعة باريس الأولى «بانثيون سوربون» بعنوان «حرّيّة الضمير ما بين الاتّفاق الدوليّ والمعارضة».

في يوم ٢٣ نوفمبر سوف ألقى الأخ/ چون درويل محاضرةً تمهيديّة وذلك خلال مؤتمر تنظّمه المدرسة الوطنيّة للمواثيق في باريس وجامعة سنغور بالإسكندريّة يومَيْ ٢٣ و٢٤ نوفمبر ٢٠٢١ حول موضوع «المخطوطاتالإسلاميّة: مادّتها واستخداماتها والتراث المقارن بين أفريقيا والشرق الأوسط». اضغط هنا لمشاهدة المحاضرة على اليوتيوب (بالفرنسيّة)…

مائدة مستديرة

في يوم ١٨ نوفمبر شارك الأخ/ أدريان كانديار في مائدةٍ مستديرة بعنوان «الأديان والأزمة»، والّتي نظّمتْها جامعة لوڤان الجديدة في بلجيكا في إطار أمسيةٍ عن الأديان.

في يوم ٢٢ نوفمبر شارك الأخ/ دنيس هالفت في مائدةٍ مستديرة بعنوان «الفقه الشيعيّ في حوارٍ مع اللاهوت المسيحيّ»، والّتي نظّمتْها الكنيسة الإنجيليّة في جامعة هامبورغ الألمانيّة.

التدريس عبر الإنترنت

في يوم ٢٥ نوفمبر أعطى الأخ/ چون درويل درسًا عبر الإنترنت حول تاريخ تجويد القرآن في إطار سلسلة دورات تدريبيّة للحصول على شهادة تدريس اللغة العربيّة في فرنسا. اضغط هنا لسماع الفيديو… (باللغة الفرنسيّة)

جوائز التمييز

في يوم ١٥ نوفمبر حصل الأخ/ چان چاك پيرينيس على لقب الدكتوراه الفخريّة من كلّيّة اللاهوت بجامعة فريبورج السويسريّة.

حصل السيّد/ پيتر كوپينز على جائزة التمييز لعام ٢٠٢١ من رابطة الدراسات السوريّة عن مقاله «ثورة أصوليّة صامتة؟ القاسميّ والاجتهاد وأصول التفسير» (المقال بالإنجليزيّة وملخّصه بالعربيّة)، والّذي نُشر في مجلّة المعهد الدومنيكيّ، عدد ٣٦ لعام ٢٠٢١، ص. ٢١‒٦١.

الزيارات

في يوم ١١ استقبلنا مجموعةً من الزائرين أتوا إلى مصر في إطار رحلةٍ نظّمتْها مجلّة «الحياة» الفرنسيّة الكاثوليكيّة الأسبوعيّة.

في يوم ٢٨ نوفمبر استقبلنا مجموعةً من المتبرّعين من المؤسّسة الكاثوليكيّة الفرنسيّة «خدمة الشرق» والّذين قاموا بزيارة المشروعات الّتي تموّلها المؤسّسة.

بيت الباحثين

خلال شهر نوفمبر استقبلنا وبكلّ فرح في بيت الباحثين السيّدة/ تال تاماري، مديرة الأبحاث في المركز الوطنيّ الفرنسيّ للبحث العلميّ في مدينة باماكو في مالي، وهي متخصّصة في الأنثروبولوچيا الدينيّة لغرب إفريقيا.

المراجعات النقديّة

  • Emmanuel Pisani: Christian Jambet, Le philosophe et son guide, Mullâ Sadrâ et la religion philosophique, Paris, Gallimard, Études 4287, novembre 2021, p. 141‒142.
  • Emmanuel Pisani: Chems-eddine Hafiz, Le manifeste contre le terrorisme islamiste. Écoutez-moi ! Paris, Érick Bonnier, Études 4287, novembre 2021, p. 142‒143.

الإصدارات

برجاء الضغط هنا لتسجيلكم أو إلغاء تسجيلكم في رسالتنا الإخباريّة.  إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.

رسالة الأخبار أكتوبر-نوفمبر ٢٠٢١

أيّها الأعزّاء،

كما أراد الملك فؤاد، نُشِرتْ طبعة مصحف القاهرة المعروفة باسم «مصحف الملك فؤاد ١٩٢٤» تحت إشراف لجنةٍ علميّة من علماء الأزهر الشريف. لقد فرضتْ هذه الطبعة نفسها في جميع أنحاء العالم العربيّ، حيث اعتبروها النسخة المعياريّة المعتمَدة للقرآن. وبذلك صارتْ المرجع في الأوساط الأكاديميّة وشكّلتْ نموذجًا للطبعات المتداولة بين عددٍ هائل من المسلمين في صلواتهم اليوميّة.  ولكن، هل الجودة المنسوبة لهذه الطبعة أكيدة؟ هل يمكننا حقًّا التحدّث عن طبعة معياريّة معتمَدة؟ في أيّ سياقٍ رأتْ هذه الطبعة النور ومن هو جمهورها؟ هل حقًّا فرضتْ هذه الطبعة نفسها على العالم الإسلاميّ بأكمله؟ إلى جانب ذلك، هل طُبع هذا المصحف الّذي أراده الملك فؤاد بالفعل في عام ١٩٢٤؟ للإجابة على هذه التساؤلات عُقدتْ ندوةٌ لأوّل مرّة حول هذه الطبعة من القرآن. سيتخصّص العدد الخاصّ بعام ٢٠٢٤ من مجلّة المعهد حول هذا الموضوع. وفي غضون ذلك، نودّ أن نخبركم أنّه حتّى يومنا هذا، يعمل فريقٌ من علماء الأزهر على ترجمة كتاب «قرآن المؤرّخين» (باريس، ٢٠١٩). هذه الترجمة، كما أخبرنا الأستاذ الفخريّ أسامة نبيل، سوف تُتيح هذه البحوث لطلّاب الدراسات الإسلاميّة في جامعة الأزهر. يمكننا أن نتوقّع أنّهم سوف يستقبلون هذه المواضيع بوعيٍ نقديّ، هذا الوعي النقديّ الّذي يكوّن جزءًا أساسيًّا من أبحاثنا ومن أنشطتنا المتعدّدة التخصّصات. دون هذا الوعي، سنتكاتف مع مؤيّدي «عدم تناسق المعرفة» الّذين، من جانبنا، كآباء دومنيكيّين، نرفض موقفهم.

المداخلات

في يوم ٦ أكتوبر أدار الأخ/ عمّانوئيل پيزاني ندوةً عبر الإنترنت بعنوان «الدين والقانون والاقتصاد في دول البحر المتوسّط» وذلك في جامعة إنسوبريا. شارك في هذه الندوة الآنسة/ آنا هاجر (ڤيينا) والسيّد/ وائل صالح (الإمارات العربيّة المتّحدة).

في يوم ١٧ أكتوبر قام السيّد/ عزيز هلال بمداخلةٍ بعنوان «لماذا الانتظار حتّى عام ١٩٢٤ لإصدار طبعةٍ رسميّة من المصحف؟»، وذلك خلال المؤتمر الّذي نظّمه المعهد حول مصحف الملك فؤاد. اضغط هنا لقراءة التقرير…

في يوم ٢٦ أكتوبر قام الأخ/ چون درويل بمداخلةٍ عنوانها «فهرسة المخطوطات في نموذج IFLA-LRM»، وذلك خلال مؤتمر لجنة الفهرسة التابعة لجمعيّة أمناء مكتبات الشرق الأوسط (ميلا).

لجنة تقييم الأطروحات

في يوم ١٥ أكتوبر شارك الأخ/ چون درويل في لجنة تقييم أطروحة مقدّمة من السيّد/ چوليان سيبيلو، والّذي ناقش أطروحته في المعهد القوميّ للغات والحضارات الشرقيّة بعنوان «محاولة تبرير موقف النحو العربيّ: خصائص ابن جنيّ (ت. ٣٩٢/١٠٠٢» وبإشراف السيّدة/ چورچين أيّوب.

تكريم

في يوم ٢٩ أكتوبر، حصل الأخ/ چون درويل على لقب فارس الفنون والآداب تقديرًا لمساهمته والتزامه بخدمة الثقافة الفرنسيّة.

الزيارات

في يوم ٥ أكتوبر أستقبلنا السيّد/ محمّد غازيّ، عميد كلّيّة اللغات والترجمة بجامعة الأزهر، والسيّد/ عبد الله رحمن فوده، رئيس قسم اللغة الفرنسيّة ونائب عميد الكلّيّة، والسيّد/ أسامة نبيل، الأستاذ الفخريّ، والأستاذين سامي مندور ومجدي عدلي.

في يوم ١٣ أكتوبر استقبلنا السيّد/ موسى أبو رمضان، أستاذ الشريعة والدراسات الإسلاميّة بجامعة ستراسبورج.

في يوم ١٤ أكتوبر استقبلنا السيّد/ مهدي غويرجات، أستاذ بجامعة بوردو مونتيني الفرنسيّة ومدير قسم الدراسات العربيّة في نفس الجامعة، كما استقبلنا الدكتور إفريم عبوّد إسحاق، باحث في معهد اللاهوت المسكونيّ وعلم الآباء والأرثوذكسيّة الشرقيّة بجامعة غراتس النمساويّة.

في يوم ١٩ أكتوبر استقبلنا السيّد/ فريد كيومجي كحيل، المتخصّص في أدب الرحلات والحجّ في الشرق الأوسط، كان برفقته تمارا شلبيّ، كاتبة عراقيّة لبنانيّة، وابنة الوزير العراقيّ السابق. لقد روتْ ملحمة عائلتها في كتابها Late for Tea at the Deer Palace (لندن، ٢٠١٠).

في يوم ٢٦ أكتوبر استقبلنا السيّدة/ سابين كرواسنبرونر، رئيسة البعثة الدبلوماسيّة في سفارة النمسا ومديرة المنتدى الثقافيّ النمساويّ.

في يوم ٢٧ أكتوبر استقبلنا السيّد/ عبّاس زواش، مدير الدراسات بالمعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة.

في يوم ٢٩ أكتوبر استقبلنا الآنسة/ إليونور سيلار، من المدرسة الفرنسيّة للبحث العلميّ ومتخصّصة في المخطوطات القرآنيّة.

بيت الباحثين

خلال شهر أكتوبر استقبلنا وبكلّ فرح السيّدة/ لور پيسكيه، طالبة دكتوراه في التاريخ المعاصر بجامعة السوربون وحاصلة على منحة من المعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة، والسيّد/ خوسيه خابيير مارتينيز، طالب دكتوراه في علم الآثار بجامعة مرسية الإسبانيّة، والآنسة/ إيدا نيتر، طالبة دكتوراه في الدراسات الإسلاميّة بجامعة بنسلڤانيا، والسيّدة/ أسماء هلاليّ، أستاذة الدراسات الإسلاميّة بجامعة ليل الفرنسيّة، والسيّد/ يوسف الزلبانيّ، باحث في دراسات الشرق الأدنى في جامعة برينستون، والسيّد/ أود جينوا، طالب تمهيديّ دكتوراه في الفلسفة العربيّة بجامعة السوربون.

أنشطة في المستقبل

في يومَيْ ١٨ و١٩ نوفمبر القادم سوف يُعقد في الجامعة الكاثوليكيّة بمدينة ليون الفرنسيّة مؤتمرٌ عن «السلطة الدينيّة في الإسلام: السلطة والتنظيم»، ومن بين المتحدّثين الأخ/ أدريان كانديار والأخ/ عمّانوئيل پيزاني.

في يومَيْ ١٩ و٢٠ نوفمبر سوف يُعقد في المعهد الكاثوليكيّ في باريس مؤتمر عن «الإسلام والغيريّة. ما حكم التعدّديّة الدينيّة في الإسلام؟»، بإشراف الأخ/ عمّانوئيل پيزاني.

في يوم ٢٣ نوفمبر سوف يلقي الأخ/ چون درويل محاضرةً تمهيديّة وذلك خلال مؤتمر تنظّمه المدرسة الوطنيّة للمواثيق في باريس وجامعة سنغور بالإسكندريّة يومَيْ ٢٣ و٢٤ نوفمبر ٢٠٢١ حول موضوع «المخطوطات الإسلاميّة: مادّتها واستخداماتها والتراث المقارن بين أفريقيا والشرق الأوسط».

إصدارات

  • Emmanuel Pisani, Dominique Schneider, « Le dialogue avec l’islam. De Ratisbonne à Abu Dhabi », Transversalités 4, n° 159, 2021, p. 171-174.
  • جيوم دڤو ونبراس شحيّد، التدميريّة تشكيليًّا: قراءات فلسفيّة في الفنّ السوريّ المعاصر، منشورات المعهد الفرنسيّ للشرق الأدنى، بيروت، ٢٠٢١، ٢٥١ صفحة.

برجاء الضغط هنا لتسجيلكم أو إلغاء تسجيلكم في رسالتنا الإخباريّة.  إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.

رسالة الأخبار — سبتمبر ٢٠٢١

أيّها الأعزّاء،

في شهر سبتمبر، تلقّينا زيارة رئيس جمعيّة أصدقاء المعهد والأمين العامّ لها. يعرف السيّد/ چون فليكس پاجانون القاهرة جيّدًا حيث كان سفيًرا بها. يعرف السيّد/ برتران ڤالون عالم المكتبات جيّدًا حيث كان مديرًا للموارد البشريّة في المكتبة الوطنيّة الفرنسيّة. لا داعي أن نخبركم أنّ حضورهم وتشجيعهم كان ثمينًا للغاية بالنسبة لنا. اقتراحاتهم ونصائحهم قد شجّعتْنا كثيرًا بل وأيضًا سمحتْ لنا أسئلتهم برؤيّة الأمور بشكلٍ أوضح. كم هي مهمّة الأسئلة في التفكير والمناقشات. في التراث الإسلاميّ، ذات الطابع التلموديّ، يُقال أنّه في أحد الليالي كان يبكي شيخٌ عجوز يحبّ الحكمة والعلم. لماذا تبكي أيّها الشيخ العجوز؟ لأنّ اليوم لم يوجّه لي أيّ سؤال*! نحمد الربّ على الأسئلة الّتي وجّهها لنا الأصدقاء. إذا أردتم المشاركة معنا ودعم أنشتطتنا فمن الأفضل الانضمام لجمعيّة أصدقاء المعهد. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن نخبركم أنّ من خلال الانضمام إلى الجمعيّة يمكنكم الاستفادة من خصومات ضريبيّة كبيرة في فرنسا والولايات المتّحدة. نشكركم جزيل الشكر.

الإمام الغزالي، كتاب العلم، القاهرة، دار السلام، ٢٠٠٧، مج ١/٣، ص ٢٠.

المحاضرات

في يوم ١١ سبتمبر ألقى الأخ/ دنيس هالفت محاضرةً في برلين عن وجهة نظر يهوديّة أصوليّة حول المسيحيّة والإسلام فيما بعد الإبادة الجماعيّة ليهود أوروبّا وذلك من خلال كتابات أندريه نيهر (١٩١٤‒١٩٨٨)، وذلك في إطار المؤتمر الدوليّ «في حمد الاختلاف» (ميشيل دو سيرتو اليسوعيّ) والّذي يحتفل بذكرى ميلاد الأخ/ أولريش إنجل.

الزيارات

في يوم ٣ سبتمبر استقبلنا مجموعةً من عشرين شخصًا من مركز سرد والّذين يعلمون في أرشفة حيّ شبرا بالقاهرة.

في يوم ٥ سبتمبر استقبلنا السيّدة/ سيجا ماجيراجا، طالبة دكتوراه في تاريخ العالم الإسلاميّ بالمعهد الأكاديميّ الأوربّيّ بمدينة فلورنسا الإيطاليّة.

في يوم ١٤ سبتمبر استقبلنا السيّد/ نادر بو جلال، طالب دكتوراه في المعهد القوميّ للغات والحضارات الشرقيّة، والذي يركز أبحاثه على الحروف المقطّعة في القرآن الكريم.

في يوم ١٥ سبتمبر استقبلنا السيّد/ مراد الريفيّ، المدير الجديد لمعهد المخطوطات العربيّة والّذي وصل إلى القاهرة منذ ثلاثة أسابيع.

في يوم ١٨ سبتمبر استقبلنا السيّد/ أسامة نبيل، مدير أحد مشاريع المشيخة وعضو في مرصد الأزهر لمحاربة التطرّف، كما استقبلنا السيّد/ سامي مندور، أستاذ بكليّة اللغات والترجمة بجامعة الأزهر.

يوم ٢٠ سبتمبر استقبلنا السيّد/ سعيد عازر، مدير مكتبة السريان الكاثوليك بالقاهرة، ومساعده السيّد/ كارلو پيترو چيورچي، كما استقبلنا الأب/ ڤينشينزو يانييلو، مدير مكتبة مركز الفرنسيسكان للدراسات المسيحيّة الشرقيّة بالموسكي بالقاهرة.

في يوم ٢١ سبتمبر استقبلنا السيّدة/ منى صبري، رئيسة مركز تعليم اللغة الفرنسيّة بمشيخة الأزهر.

في الفترة من ٢٥ إلى ٢٩ سبتمبر استقبلنا السيّد/ چون فليكس پاجانون والسيّد/ برتران ڤالون من جمعيّة أصدقاء المعهد، كما استقبلنا السيّد/ فرانسوا درويل، الّذي يعمل حاليًا على تأسيس جمعيّة خيريّة ستُعنى بتطوير برنامج دايموند وتوزيعه.

في الفترة من ٢٦ إلى ٢٨ سبتمبر استقبلنا الأخ/ نيكولا تيكسييه، رئيس إقليم فرنسا لرهبنة الدومنيكان وفي الفترة من ٢٦ إلى ٣٠ سبتمبر استقبلنا الأخ/ ريمي شينو، مدير الدراسات للإقليم.

بيت الباحثين

في يوم ٢٥ سبتمبر وصل إلى القاهرة السيّد/ ميكايل ماسي، الحاصل على منحة الدكتوراه المشتركة بين المعهد الفرنسيّ للآثار الشرقيّة والمعهد الدومنيكيّ، حيث أنّ مدّة المنحة عامٌ دراسيّ.

أنشطة في المستقبل

في يوميْ ١٦ و١٧ أكتوبر يقوم المعهد الدومنيكيّ بتنظيم مؤتمره الرابع بعنوان «مصحف الملك فؤاد ١٩٢٤م». تقوم السيّدة/ أسماء هلالي بالإشراف العلميّ، وبتمويل الاتّحاد الأوروبّيّ في إطار مشروع «أدوات». اضغط هنا لتحميل برنامج المؤتمر وللانضمام معنا عبر الإنترنت…

برجاء الضغط هنا لتسجيلكم أو إلغاء تسجيلكم في رسالتنا الإخباريّة.  إذا كنتم تودّون استقبال دعواتنا لحضور الندوات، برجاء وضع العلامة على المربّع المقابل.