حكم كلمة آمين في اللغة العربيّة

الأخ چون درويل

مدير المعهد الدومنيكيّ

icon-calendar ٧ نوفمبر ٢٠١٧

 

يعرض ابن الخشّاب البغداديّ (ت ١١٧٢/٥٦٧) في رسالته القصيرة بعنوان «لمعةٌ في الكلام على لفظة آمين المستعملة في الدعاء وحكمها في العربيّة» الوضع النحويّ لكلمة آمين في اللغة العربيّة في عصره. اتّفق جميع النحاة على أنّ أمين ليستْ كلمةً عربيّة بالرغم من ذكرها في الحديث النبويّ، إذ أنّ النبيّ والصحابة كانوا يختتمون تلاوة السورة الأولى أي الفاتحة بقول كلمة آمين. وقد أثار هذا الوضع فضول المفسّرين والنُحاة الّذين درسوا القضايا التالية: صحّة كلا الشكلين آمين الطويلة وأمين القصيرة والفئة النحويّة الّتي تنتمي إليها كلمة آمين ومعناها وإمكانيّة أن تكون آمين اسم من أسماء الله.

واتّفق النحاة على اعتبار كلمة آمين اسم فعل (فئة نحويّة تشير إلى اسم العلم للأفعال، انظر المرجع التالي «فئة أسماء الفعل في النحو العربيّ»، ١٩٩١). بُني هذا التحليل النحويّ على تفسير مجاهد بن جبر (ت ٧٢٢/١٠٤) وعكرمة بن عبد الله (ت ٧٢٣/١٠٥) بأنّ المثنّى في الآية ﴿قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا﴾ (سورة يونس ١٠، ٨٩) يشير إلى دعاء موسى وهارون، وأنّ دعاء هارون يُقصد به «آمين». ولكي تصبح آمين دعاءً يجب أن تكون جملةً كاملة. وهذا يعني أنّ كلمة آمين تُقارَن مثلًا بكلمة «صَهْ» الّتي هي اسم فعل ومعناها فعل الأمر «اُسْكُت». ولذلك قد فسّر النحاة كلمة آمين على أنّها اسم فعل بعني «اللّهم استجب».

وبالرغم من أنّ أربعة أحاديث عن هلال بن يساف ومجاهد وحكيم بن جبير تنصّ على أنّ آمين اسم من أسماء الله فقد اتّفق أبو عليّ الفارسيّ (ت ٩٨٧/٣٧٧) وابن الخشّاب البغداديّ (ت ١١٧٢/٥٦٧) على غير ذلك، ولكن لأسباب مختلفة. يرى الفارسيّ أنّه لا يجوز أن يكون اسمٌ مبنيّ اسمًا من أسماء الله بينما يرى ابن الخشّاب أنّ المانع هو أنّ آمين كلامًا تامّا.

التعليقات مغلقة